تعرف على القصة الكاملة لسيدة المطر

 انتشرت صورة الحاجة نعمات وهي تبيع الترمس أثناء سقوط المطر  على وسائل التواصل الاجتماعي حتى وصلت لنيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي والتي وجهت فريق أطفال وكبار بلا مأوى، بالتواصل مع السيدة التي تداول رواد التواصل الاجتماعي صورتها خلال فترة سوء الأحوال الجوية بأحد شوارع القاهرة.

وتبين للفريق عقب التواصل مع السيدة أنها تدعى نعمات عبدالحميد، من محافظة بني سويف، وتبلغ من العمر 63 عاما، وسبق أن تزوجت وانفصلت منذ 45 عاما تقريباً بعد أن رزقت بطفل، وهي حاليا متزوجة من ابن عمها ولم تنجب منه أي أبناء، وانتقلت معه للعيش في القاهرة منذ 25 عاما، وقاما بالعمل في حراسة أحد العقارات تحت الإنشاء وتعاني الأسرة من ظروف سيئة، وهو ما دفعها لبيع "الترمس" بشوارع القاهرة لسد احتياجات أسرتها من معيشة ومصاريف دواء حيث أن الزوج يعاني من مرض الكلى والزوجه تعاني من ضغط وسكر وضيق تنفس.

وقام الفريق بعرض إيداعها إحدى دور الإيواء لحين تحديد احتياجاتها واستكمال ملفها من خلال إدارة الحالة بالبرنامج ولكنها رفضت وطلبت مكانا للإقامة بدلا من الحجرة التي تمكث بها، بالإضافة إلى مشروع أو معاش مع توفير الأدوية التى تحصل عليها .

وتم إفادة السيدة الشهيرة بـ سيدة المطر، أنه سوف يتم تحويل الملف الطبي لوزارة الصحة، وبخصوص المعاش سوف يتم بحث الأمر من جانب الوزارة.

وقد وجهت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي بالتنسيق مع محافظة الجيزة لتوفير وحدة سكنية إيجار جديد للأسرة، وتقديم مساعدات عاجلة للسيدة وأسرتها لمواجهة أعباء المعيشة.

وقالت الحاجة نعمات عبدالحميد علي، والملقبة بـ "سيدة المطر"، إنها رفضت الذهاب مع فريق التدخل السريع التابع لوزارة التضامن، لأنها تسكن مع زوجها فى كشك بأحد العمارات تحت الإنشاء بحي الدقي بالجيزة.

وأضافت بحسب صحيفة  "الوطن"، أنها طالبت الوزارة بمسكن ومشروع صغير من أجل توفير لقمة العيش لها.  

وعن حياتها قالت سيدة المطر "اسمي نعمات عبدالحميد علي، وبينادوا عليا "أم محمد"، رغم أننى لم أرزق بأبناء، وزوجى يعمل غفيرا بأحد العمارات تحت الإنشاء فى الدقي في شارع محمد حافظ، متفرع من شارع الثورة، وأبيع ترمس منذ 20 سنة، رغم سني الذى تخطي 63 عاما، وزوجي عنده 50 عاما. 

وتواصل "أسكن فى كشك خشب، وعاوزين نعيش زى الناس، ومن وقت كورونا أصحاب العمارة قالوا لزوجى عاوز تمشى امشى، عاوز تقعد أقعد بدون مرتب، وأركن العربيات وامسحها واسترزق منها، وبشتغل واسترزق، والمطرة كانت غمامة وعدت". 

وعن عملها قالت الحاجة أم محمد، "بمشي بالترمس كل يوم، وزوجى قالى متخرجيش والرزق على الله وخرجت رغم المطر، وممكن آخد فى اليوم 10 جنيه أو 15 على حسب، أنا وظروفي".

وأكدت سيدة المطر أنها رفضت الذهاب مع فرقة التدخل السريع التابعة لوزارة التضامن موضحة، "قولتلهم عاوزة سكن، ووزارة التضامن قالونا تعالي يوم الأحد هنخلص ورقكم ومساعدات مالية وسكن، وطالبت التضامن بمشروع صغير وسكن، ومنتظرة رد الوزارة، وأعاني من السكر والضغط، ومحتاجة سكن ولقمة عيش مصدر رزق".

 

زوج سيدة المطر

قال على زوج السيدة نعمات، إن تداول صورة زوجته أغضبه رغم تعثر ظروفه المالية، مشيرا إلى أنه لم يجبرها على العمل، وخاصة أنه صعيدي من أحد نجوع سوهاج، ويصعب عليه أن يراها فى هذا الوضع. 

وأضاف زوج سيدة المطر لو شفت اللي صورها هضربه .

ياسمين صبري: يشرفني تلبية كل طلبات سيدة المطر وسعيدة أني تعرفت عليها
وعلقت الفنانة ياسمين صبري على الصورة المتداولة للمقارنة بينها وهي تجلس في طائرة خاصة وبين صورة سيدة المطر التي كانت تجلس تبيع الترمس تحت المطر.

ونشرت ياسمين صبري، صورة لسيدة المطر وذلك عبر حسابها الشخصي على موقع التدوينات القصيرة "تويتر".

وعلقت ياسمين صبري على الصورة قائلة: "أنا دائماً بحاول أشوف الجزء الإيجابي في كل سوء تفاهم، أنا سعيدة أني تعرفت على الحاجة نعمات عبدالحميد، سيدة المطر من السوشيال ميديا، وتواصلت مع الحاجة نعمات والحاج علي زوجها".

وأضافت: "يشرفني أني ألبي كل طلبات الحاجة نعمات وأسرتها، كل حاجة وحشة بيطلع منها حاجة حلوة".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات