أول اجتماع فلسطيني إسرائيلي بعد استئناف العلاقات

عُقد أمس أول اجتماع بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل بعد استئناف العلاقات بينهما، بحسب ما أعلن مسؤول فلسطيني.

وقال وزير الشؤون المدنية الفلسطينية حسين الشيخ في بيان إنه تم التأكيد في الاجتماع على أن الاتفاقيات الموقعة بين الطرفين والتي أساسها الشرعية الدولية هي ما يحكم هذه العلاقة.

وأضاف الشيخ أنه تم الاتفاق على تحويل كل المستحقات المالية للسلطة الفلسطينية، والرفض الفلسطيني لسياسة الاستيطان وهدم البيوت ومصادرة الأراضي، فيما تم الاتفاق على عقد اجتماع آخر. واعتبر وزير الخارجية البريطاني، دومينك راب، أن قرار السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية إعادة التعاون على أساس الاتفاقيات الثنائية القائمة هو خطوة مهمة وبناءة نحو السلام.

مسار العلاقة

وكان الشيخ قد أعلن الثلاثاء الماضي، أن مسار العلاقة مع إسرائيل سيعود كما كان، وذلك بعد نحو ستة أشهر من إعلان وقف العلاقات الفلسطينية الإسرائيلية. وفي حينه قال الشيخ: «على ضوء الاتصالات التي قام بها الرئيس (محمود عباس) بشأن التزام إسرائيل بالاتفاقيات الموقعة معنا، واستناداً إلى ما وردنا من رسائل رسمية مكتوبة وشفوية بما يؤكد التزام إسرائيل بذلك، وعليه سيعود مسار العلاقة مع إسرائيل كما كان». وسبق أن أعلن عباس في مايو الماضي وقف العمل بالاتفاقيات مع إسرائيل رداً على مخططها في حينه لضم أجزاء من الضفة الغربية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات