مساعٍ مصرية حثيثة لتوحيد مجلس النواب الليبي

تتجه القاهرة لعقد اجتماع تشاوري لتوحيد مجلس النواب الليبي وتلافي التصدعات داخله والتي أدت إلى انقسامه وعجزه عن القيام بدوره خلال هذه المرحلة المهمة من تاريخ البلاد.

ودعا رئيس البرلمان المصري د. علي عبد العال، نظيره الليبي المستشار عقيلة صالح، إلى اجتماع تشاوري في القاهرة؛ لرأب الصدع بين أعضاء مجلس النواب الليبي، والتوافق على عدد من الثوابت والمعايير التي يتطلبها الحلّ السياسي للأزمة الليبية الراهنة.

ونادى عبد العال في خطاب موجّه إلى صالح، جميع النواب المنضوين تحت راية مجلس النواب، للحضور إلى القاهرة والاجتماع تحت قبة البرلمان المصري عبر مؤسساتهم الرسمية الثلاثاء المقبل؛ لوضع حلّ للأزمة الليبية دون تدخلات أو تأثير من أحد، واستكمالاً للقاءات القاهرة مع أعضاء المجلس النيابي، للبحث في الأزمة الليبية والوصول إلى الاستقرار المنشود، مؤكداً وقوف بلاده مع الليبيين من أجل تجاوز محنتهم وتحقيق تطلعاتهم نحو دولة مدنية ديمقراطية حديثة.

وتستهدف مبادرة البرلمان المصري جمع أعضاء مجلس النواب الليبي المنعقد بطبرق والمجلس الموازي المنشق عنه والمنعقد بطرابلس.

وتأتي المبادرة بعد فشل ملتقى تونس في التوصل إلى تحديد السلطات المقبلة التي ستتولى إدارة المرحلة الانتقالية قبل موعد الانتخابات المقرر لـ24 ديسمبر 2021، والذي يرى المراقبون أنه قد يتجه بالبلاد إلى ردة سياسية نتيجة إصرار الإخوان وحلفائهم على تسيير المرحلة المقبلة عبر مسؤولين يدورون في فلك مشروع الإسلام السياسي والأطماع التوسعية للنظام التركي.

وقال عضو مجلس النواب علي التكبالي، إن المشاركين في الحوار الليبي بتونس، الذي عقد أخيراً، لو كان همهم مصلحة الوطن بعيداً عن المناصب لاتفقوا منذ أول لحظة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات