مراوغات الحوثي حجر عثرة أمام اتفاق وقف النار

أكدت مصادر سياسية يمنية أن الاشتراطات التي وضعتها ميليشيا الحوثي خلال المناقشات مع الأمم المتحدة لا تزال تشكل عقبة أساسية أمام إبرام اتفاق وقف إطلاق النار وفقاً للخطة الأممية، كما حالت حتى الآن دون ترتيب لقاء يجمع الميليشيا مع الجانب الحكومي لمناقشة مسودة الاتفاق.

ووفق ما قالته المصادر لـ«البيان» فإن تطلعات الأمم المتحدة بإمكانية عقد اجتماع بين الطرفين خلال الشهر الجاري لا تبدو ممكنة الآن بسبب استمرار الخلافات حول التدابير الاقتصادية والإنسانية المقترحة في مشروع إعلان وقف إطلاق النار، وإن الهوة لا تزال واسعة على هذه القضايا رغم التقارب الكبير فيما يخص الجانب العسكري ووقف إطلاق النار.

وقالت إن مطالب الحوثيين بمنح فرع البنك المركزي اليمني في صنعاء صلاحيات إدارة كل موارد الدولة إلى جانب استئناف تصدير النفط في ميناء راس عيسى الخاضع لسيطرتها، ورواتب الموظفين الحكوميين الموقوفة، وموضوع إدارة مطار صنعاء لا تزال محل خلافبين الطرفين. وفي السياق، أجلت الأمم المتحدة موعد انعقاد اللجنة المعنية بملف الأسرى والمعتقلين والذي كان مقرراً أن يعقد اليوم الخميس في العاصمة الأردنية عمّان، إلى موعد لم يتفق عليه بعد. ووفق مصادر سياسية، فإن التأجيل هدفه إجراء المزيد من النقاشات المنفصلة بين مكتب مبعوث الأمم المتحدة والجانب الحكومي وممثلي الميليشيا والتحضير الجيد للقاء لضمان نجاحه بعد أن أظهرت التصريحات تباين وجهات نظر الجانبين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات