التحالف يدمر 5 «مسيّرات» حوثية في يوم واحد

أعلن الناطق الرسمي باسم قوات التحالف «تحالف دعم الشرعية في اليمن» العميد الركن تركي المالكي، أن قوات التحالف المشتركة تمكنت أول من أمس من اعتراض وتدمير خمس طائرات بدون طيار (مفخخة) أطلقتها ميليشيا الحوثي الإيرانية بطريقة ممنهجة ومتعمدة لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين بالمملكة، فيما تعاملت السعودية مع حريق بالقرب من منصة تفريغ مواد بترولية عائمة في جازان إثر تدمير زورقين حوثيين مفخخين.

انتهاك صارخ

وأوضح المالكي، استمرار محاولات الميليشيا الحوثية لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة ومتعمدة، مما يعد انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي والإنساني وقواعده العرفية، مؤكداً أن قيادة القوات المشتركة للتحالف أحبطت جميع المحاولات الإرهابية من قبل الميليشيا الحوثية لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية، كما أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تتخذ وتنفذ الإجراءات اللازمة لحماية المدنيين والأعيان المدنية من هذه الهجمات الوحشية وتطبق الإجراءات العملياتية لتحييد وتدمير استخدام القدرات النوعية ومنها الطائرات بدون طيار المفخخة، مؤكداً على أنه سيتم محاسبة القيادات والعناصر الإرهابية المسؤولة عن هذه المحاولات الهمجية والإرهابية وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

من جهة أخرى، صرّح مصدر مسؤول في وزارة الطاقة السعودية أنه بالإشارة إلى قيام قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، الليلة قبل الماضية، بتدمير زورقين مفخخين مسيّرين عن بعد، أطلقتهما الميليشيا الحوثية، فقد نجم عن هذه العملية، التي تمت بالقرب من منصة التفريغ العائمة التابعة لمحطة توزيع المنتجات البترولية في جازان، حريقٌ في الخراطيم العائمة في المنصة، وقد تم التعامل مع الحريق حسب القواعد المُتبعة، ولم تحدث أي إصاباتٍ أو خسائر في الأرواح. وقالت وكالة الأنباء السعودية أن المصدر أكد في تصريحه بأن المملكة تشجب هذا الهجوم الجبان، وأن هذا العمل الإرهابي والتخريبي، وغيره من الأفعال الإجرامية الموجهة ضد المنشآت الحيوية، لا تستهدف المملكة فحسب، وإنما تستهدف أمن الصادرات البترولية، واستقرار إمدادات الطاقة للعالم، وحرية التجارة العالمية، كما تستهدف الاقتصاد العالمي ككل، فضلاً عن أنها تؤثر على الملاحة البحرية، وتُعرّض السواحل والمياه الإقليمية لكوارث بيئية كبرى من جراء مثل هذه الأفعال التخريبية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات