سياسيون بحرينيون لـ« البيان »: السلام مع إسرائيل تعزيز لأمن المنطقة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد سياسيون بحرينيون أن زيارة الوفد الإسرائيلي للمملكة تعزيز حقيقي لمسار عملية السلام وتعزيز الأمن في منطقة الشرق الأوسط، مشيرين إلى أنه يأتي في سياق المسؤولية الكبرى نحو الوطن ودول المنطقة والعالم المتحضر.

وقال عضو مجلس النواب البحريني، إبراهيم خالد النفيعي، إن زيارة الوفد الإسرائيلي تأتي لتعزيز العلاقات بين البلدين، واستكمالاً للإجراءات البروتوكولية المصاحبة لإعلان تأييد السلام الذي تمّ التوقيع عليه في واشنطن.

ولفت النفيعي في تصريحات لـ«البيان» إلى اهتمام مملكة البحرين قيادة وشعباً ببناء علاقات مميزة مع إسرائيل تقوم على أساس الثقة والاحترام المتبادل، وفتح أبواب التعاون المشترك في مختلف المجالات.

وأوضح النفيعي أن الزيارة تمثّل دفعة حقيقية لمسار عملية السلام في المنطقة، وتعزيز الأمن والسلم في منطقة الشرق الأوسط، وفي وقف موجات الإرهاب.

صنع سلام

بدورها، شدّدت رئيسة جمعية الصحافيين البحرينية، عهدية أحمد، على أن مملكة البحرين ماضية قدماً في بناء علاقات قوية مع إسرائيل خلال المرحلة المقبلة على كل المستويات وعلى رأسها الأمن والاقتصاد والسياحة والثقافة وتبادل السفراء وفتح الأجواء بين البلدين. وأبانت عهدية أن مملكة البحرين وتحت قيادة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، تصنع السلام الدائم في المنطقة، مشيرة إلى أن إعلان تأييد السلام مع إسرائيل يأتي في سياق المسؤولية الكبرى نحو الوطن ودول المنطقة والعالم المتحضّر. وأضافت أن العلاقات مع إسرائيل ستمكّن الجانبين من التواصل وتبادل الأفكار ووجهات النظر، الأمر الذي سينعكس بشكل إيجابي على القضية الفلسطينية ومشروعية المطالب التي أهدرها بعض قادة الفصائل الفلسطينية على مدى العقود الماضية.

تعزيز أمن

إلى ذلك قال عضو مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي، صلاح الجودر، إن إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل تأتي في سياق سعي مملكة البحرين لحل الملفات العالقة في الشرق الأوسط، تعزيزاً للأمن والاستقرار في المنطقة. وأضاف الجودر: «السلام مبدأ قائم في مملكة البحرين منذ القدم، ولا يقوم بالتغيير السياسي إلا أولي العزم من القادة، الذين يتصدرون المشهد في فترة الأزمات لينقذوا دولهم وشعوبهم من الإرهاب والتدخّلات والحروب».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات