الإمارات تستنكر العمل الإجرامي في فرنسا

استنكرت دولة الإمارات بشدة العمل الإرهابي والإجرامي الذي وقع في كونفلان سان أونورين بالقرب من العاصمة الفرنسية باريس، وأدى إلى مقتل مواطن فرنسي. وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، في بيان لها، أمس، أن دولة الإمارات تعرب عن استنكارها الشديد لهذه الجريمة النكراء ولجميع الأعمال الإرهابية، مشددة على أن القتل جريمة لا يمكن تبريرها بأي حال من الأحوال.

كما شددت على رفضها الدائم لجميع أشكال العنف التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار وتتنافى مع القيم والمبادئ الدينية والإنسانية. وجددت الوزارة دعوتها الدائمة إلى نبذ خطاب الكراهية والعنف أياً كان شكله أو مصدره أو سببه، ووجوب احترام المقدسات والرموز الدينية، والابتعاد عن إثارة الكراهية بالإساءة للأديان. كما أعربت الوزارة عن خالص تعازيها ومواساتها لأهل الضحية وللشعب الفرنسي.

توقيف

في الأثناء، أوقفت الشرطة الفرنسية تسعة أشخاص على خلفية الاعتداء، الذي قطع فيه رأس أستاذ، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر قضائي. وقتل هذا الأستاذ الجمعة في منطقة كونفلان-سان-أونورين على بعد خمسين كلم من باريس. وفتحت النيابة العامة تحقيقاً في ارتكاب «جريمة مرتبطة بعمل إرهابي» وتشكيل «مجموعة إجرامية إرهابية». وعثر عناصر الشرطة على الضحية في المكان، ثم حاولوا على بعد مئتي متر، توقيف رجل كان يحمل سلاحاً أبيض ويهددهم، فأطلقوا النار عليه ما تسبب بإصابته بجروح خطرة أدت إلى مقتله. وأوضحت مصادر أمنية، أن المهاجم شاب في الثامنة عشرة من العمر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات