نجاحات الإمارات تحظى باهتمام دولي واسع

خلال أقل من 50 عاماً على تأسيسها، نجحت دولة الإمارات -في هذه الفترة القصيرة- في تجاوز عشرات الدول، لتحجز لنفسها مكاناً مرموقاً ومتقدماً بسبب مكانتها العلمية والتنموية والنمو البارز الذي حقّقته في العديد من المجالات من بينها تعزيز قيم السلام والتعايش والتسامح في العالم والخدمات الصحية والتعليم وتمكين المرأة.

أليستر بيرت، وزير الخارجية البريطاني السابق لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، قال لـ«البيان» إن العلاقة بين دولة الإمارات والمملكة المتحدة دافئة وقوية ومتطورة بشكل متسارع جداً، مؤكداً وجود تعاون مشترك بين البلدين في مجالات التنمية والاستثمار، ومعرباً عن ترحيب بلاده بالمزيد من المشاركة مع دولة الإمارات في مجالات الطاقة والنقل والشحن.

وقال ألبرت إن بلاده عقدت قبل بضعة أسابيع نقاشاً على الإنترنت بين مدير متحف العلوم في المملكة المتحدة ووزراء من الاتحاد الأوروبي ومتخصصين، حول المجتمع الإماراتي وما يقوم به، وقد حظي النقاش بتغطية صحافية كبيرة وجذب الكثير من الاهتمام في المملكة المتحدة وهذا يعكس حجم المساعي العلمية المهمة التي تقوم بها الإمارات.

المرتبة الأولى

من جهتها، قالت المحامية في حقوق الإنسان نادية البزاز لـ«البيان» إن التقدم الإماراتي سببه جهود الحكومة وسعيها المستمر للتقدم، مضيفة أن العالم مبهور من حجم التقدم العلمي والثقافي الاجتماعي الذي حققته الإمارات والتي تحاول دائماً الوصول إلى المرتبة الأولى في كل المجالات.

وفي مجال التسامح والسلام، أكدت البزاز أن الإمارات حظيت بتقدير إقليمي وعالمي بناءً على ما تقوم به من جهود في خدمة السلام الدولي، مضيفة أن تصدر الإمارات في 2019 المرتبة الأولى في مجال التسامح مع الأجانب لم يأتِ من فراغ، فجهودها في هذا المجال واضحة.

تمكين المرأة

وفي مجال تمكين المرأة، لم يختلف الوضع عن باقي المجالات، حيث قالت الصحافية والكاتبة سافانا البدري لـ«البيان» إن دولة الإمارات تحتل المرتبة الأولى على مستوى العالم في تمكين المرأة قيادياً وبرلمانياً. فعام 2020 مميز للمرأة الإماراتية،.

حيث اعتبرت البدري أن المرأة الإماراتية أثبتت وجودها وحضورها ككادر طبي في مواجهة فيروس كورونا، كما أن الإمارات شكلت واحدة من أهم الدول العربية في القضاء على الجائحة.

البدري اعتبرت أن التخطيط والتنفيذ ودور القيادة ساهم في وصول الإمارات إلى ما هي عليه في كافة المجالات وآخرها الفضاء، حيث شكلت المرأة نسبة 45% من المشاركين في مشروع مسبار الأمل الهادف إلى اكتشاف المريخ.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات