عبدالله بن بيه: رؤية الإمارات ترسّخ قيم التعاون والتعايش

صورة أرشيفية

أكد معالي الشيخ عبدالله بن بيه، رئيس منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، أن رؤية الإمارات، قائمة على ترسيخ قيم التعاون بدلاً من التباين، والتراحم بدلاً من التخاصم، والتعايش السعيد بدلاً من التنابز، وهي الموجه لسياساتها الرشيدة، مخاطباً منتدى في الرياض «أتحدث إليكم من أبوظبي عاصمة التسامح والتعايش».

جاء ذلك في كلمة ألقاها أمس في «المنتدى العالمي للقيم الدينية لقمة العشرين»، الذي تستضيف الرياض دورته السابعة، ويعقد على مدى خمسة أيام خلال الفترة من 13 إلى 17 أكتوبر الجاري بمشاركة 500 شخصية من ممثلي القيادات الدينية والخبراء الاستراتيجيين وصانعي السلام على مستوى العالم.

وقال معاليه «إن منتدى تعزيز السلم يشارككم الرؤية والعمل على ترسيخ ثقافة السلام والوئام حول العالم، وتجسيدها من عالم الأفكار إلى عالم الأشخاص، ونقلها من سماء النظريات إلى ميدان العمل في الفضاءات الدينية والفكرية، التي ترسخ قيم التعاون بدلاً من التباين، والتراحم بدلاً من التخاصم، والتعايش السعيد بدلاً من التنابز، فتلك هي رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي الموجه لسياساتها الرشيدة.

حيث أتحدث إليكم من أبوظبي عاصمة التسامح والتعايش».وأوضح معاليه أن هذا الاجتماع يعقد والبشرية تمر بأزمة غير مسبوقة في التاريخ الحديث، أزمةٌ تختبر أخلاقنا في التعامل فيما بيننا.

وأضاف إن الجائحة أكدت المصير المشترك للبشرية، ولفت إلى أهمية السعي المتواصل من أجل الوصول للناس ومحاولة إقناعهم بقيم السلام والتعايش، وأن ذلك لا يتعارض مع دينهم ولا منظوماتهم القيمية، وأن السلام هو واجب الوقت المتعيّن وضرورته الحاقة، كما تعلمنا التجربة الإنسانية، وتدعونا نصوصنا الدينية. وأضاف: تلك هي رسالتنا التي لم نفتأ في منتدى تعزيز السلم، نجوب بها العالم على دروب السلام، انطلاقاً من أبوظبي، فضاء الإنسانية والتسامح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات