ترتيبات لتنفيذ اتفاق السلام في السودان

بعد توقيع اتفاق سلام السودان في جوبا | أرشيفية

شرعت أجهزة السلطة الانتقالية في السودان، بمكونيها المدني والعسكري، في عقد مشاورات مكثّفة، من أجل البدء العملي في تنفيذ اتفاقية السلام، التي وقعت في الثالث من الشهر الجاري بجوبا، بين الحكومة والجبهة الثورية.

وقال مصدر في مجلس السيادة الانتقالي لـ «البيان»، إن جميع الأجهزة بدأت فعلياً في وضع الترتيبات الخاصة بتنفيذ اتفاقية السلام، كل جهة بما يعنيها، وأكد أن هناك لجاناً شكلت للتشاور مع وفد مقدمة الجبهة الثورية، الذي وصل الأسبوع الماضي إلى الخرطوم، وذلك لوضع الاتفاق موضع التنفيذ، من خلال تشكيل الفرق الفنية المتفق عليها، بجانب التشاور حول إدراج اتفاقات السلام الموقعة في الوثيقة الدستورية، والتي ستعقبها عملية تعيين ممثلي أطراف العملية السلمية في مجلسي السيادة والوزراء.

ترتيب الأولويات

وأكد المصدر أن هناك لجنة مشكلة من جميع الجهات الحكومية المعنية، تعمل على ترتيب الأولويات، لاستئناف التفاوض مع قائد الحركة الشعبية شمال، عبد العزيز الحلو، بعد توصله إلى تفاهمات مع نائب رئيس مجلس السيادة، محمد حمدان دقلو، خلال اللقاء الذي جمعهما بجوبا، نهاية الأسبوع الماضي، حيث شرعت اللجنة الحكومية، بحسب المصدر، في تجهيزاتها لعقد الورش المشتركة، التي ستسبق استئناف التفاوض.

في المقابل، يكثف وفد الوساطة الجنوب سودانية، برئاسة المستشار توت قلواك، لقاءاته بالخرطوم، في سبيل إنزال الاتفاق على أرض الواقع، وبحث الوفد، الثلاثاء، مع نائب رئيس مجلس السيادة، رئيس الوفد الحكومي للمفاوضات، محمد حمدان دقلو، تفاصيل تنفيذ الاتفاق، وقال المستشار توت قلواك، إن اللقاء ناقش تفاصيل تنفيذ اتفاق السلام، لا سيما في ما يتصل بتكوين اللجان المشتركة، وكل الملفات الخاصة بتنفيذ الاتفاق، ولفت إلى أن الوفد الحكومي المفاوض، أكد استعداده وجاهزيته لتنفيذ وتنزيل الاتفاق على أرض الواقع.

وأجاز اجتماع مشترك بين مجلس السيادة والوزراء، الاثنين، اتفاقية جوبا لسلام السودان، التي تم توقيعها في الثالث من أكتوبر الجاري، وأكد الاجتماع على ضرورة العمل على تهيئة الأجواء، لتنفيذ الاتفاقية، والعمل على توفير الاحتياجات المطلوبة لذلك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات