الإمارات تقود نهضة تعليمية في أرخبيل سقطرى

في إطار دعمها لقطاع التربية والتعليم في أرخبيل سقطرى، بدأت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية تنفيذ أولى خطوات افتتاح جامعة سقطرى الدولية بمدينة حديبو، عاصمة الأرخبيل، وذلك ضمن مشاريعها التنموية لدعم الجانب التعليمي في الجزيرة، كما قامت بتوزيع الكتاب المدرسي لمدرسة عطايا النموذجية.

ووصلت إلى جزيرة سقطرى أمس لجنة من وزارة التعليم العالي، ويتمثل عمل اللجنة في دراسة جدوى فتح الجامعة والتأكد من توافر متطلبات البنية الأساسية المادية والبشرية لتأسيس الجامعة، والتقت اللجنة الوزارية بالأستاذ رائد الجريبي وكيل أول محافظة سقطرى بعد أن طافت في مبنى الجامعة وأقسامها المختلفة.

هذه الخطوة التي تمت بحضور أحمد إبراهيم مدير عام مكتب وزارة التربية والتعليم محافظة سقطرى، وفؤاد علي سعيد مدير إدارة مكتب التربية والتعليم بمديرية حديبو، تأتي ضمن الدعم الذي تقدمه المؤسسة لقطاع التعليم في ارخبيل سقطرى بداية كل عام دراسي جديد، حيث تبذل المؤسسة جهوداً كبيرة في قطاع التربية والتعليم وتسهم في استقرار العملية التعليمية على مستوى سقطرى.

إشادة

أشادت مديرة مدرسة عطايا آمال سعيد، بالدعم المقدم من قبل مؤسسة خليفة الإنسانية التي تحرص بداية كل عام دراسي على تدليل الصعاب التي تواجه العملية التعليمية ومنها الكتاب المدرسي الذي يعد ركناً أساسياً في العملية التعليمية من حلال الاهتمام الذي تبذله المؤسسة من خلال توفير الكتاب المدرسي للطلاب.

بدورها، أوضحت المعلمة ناهد محمد سالم أن توفير الكتاب المدرسي للطلاب يسهل من عملية سير العملية التعليمية ويقضي على مشكلة تخلف الطلاب عن حل الواجبات المنزلية التي هي جزء مهم لاستمرارية الطالب في أداء واجبه المدرسي. وبذلت مؤسسة جهوداً كبيرة في قطاع التربية والتعليم وكانت العامل الأساسي في استقرار العملية التعليمية على مستوى سقطرى، حيث دعمت مكاتب التربية ومدريتين حديبوه وقلنسية مادياً وتعاقدت مع 440 معلماً منهم 40 معلماً يمنياً و10 معلمين من جمهورية مصر، كما طبعت المؤسسة 80 ألف كتاب دراسي وقامت بصيانة 40 مدرسة، ناهيك عن توفير الكراسي والطاولات لجميع المدارس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات