«ناشيونال بوست» الكندية: السلام انتصار جيوسياسي في منطقة مضطربة

نشر صحيفة «ناشيونال بوست» الكندية مقال رأي، بعنوان «السلام في الشرق الأوسط يتعلق بالإيمان لا السياسة وحسب»، بقلم الكاتب ريموند دي سوزا، الذي أوضح أن هناك المزيد ليقال عن المعاهدة كونها انتصاراً دبلوماسياً بأهمية جيوسياسية كبيرة في منطقة مضطربة، وكونها أيضاً تشكل اختراقاً وتطوراً على الصعيد الديني والتعايش.

وبشكل لا لبس فيه، يوضح الكاتب أن الدين أصبح جزءاً أكثر مركزية من الصراع العربي- الإسرائيلي والقضية الفلسطينية. ومعاهدات السلام تأتي طموحة في هذا الصدد، حيث تسعى لجعل الدين عامل تراث مشتركاً بدلاً من عامل انقسام واختلاف.

تعترف المعاهدة بأن «الشعبين العربي واليهودي ينحدرون من سلف مشترك، إبراهيم»، ويؤدي هذا إلى الالتزام بـ«تعزيز واقع في الشرق الأوسط يعيش فيه المسلمون واليهود والمسيحيون والشعوب من جميع الأديان والمذاهب والجنسيات، ويلتزمون بروح التعايش والتفاهم والاحترام المتبادل».

وفي الآونة الأخيرة وعبر صفحات صحيفة «ناشيونال بوست» الكندية، تمت الإشادة عبر العديد من المواد، بمعاهدة السلام بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل، وإعلان تأييد السلام بين البحرين وإسرائيل، في ظل رعاية الإدارة الأمريكية، ووصفها بأنها «تحول حقاً»، و«خطوة نحو إعادة ترتيب تاريخية» في المنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات