تقارير «البيان»

قدوم الشتاء يهدد مخيمات اللاجئين السوريين

أرشيفية

ما أن يحل فصل الشتاء، حتى يشعر آلاف اللاجئين السوريين في الأردن بالقلق خوفاً من اشتداد معاناتهم بسبب درجات الحرارة الآخذة في الانخفاض.

وفيما يستعدون لشتاءٍ قاسٍ آخر بعيداً عن بيوتهم في المخيمات والمجتمعات المضيفة، بات لزاماً عليهم إجراء صيانة لـ«الكرفانات» للحفاظ على صحة وحياة أسرهم وأطفالهم.

هذه الإجراءات تعد مكلفة بالنسبة للأسر اللاجئة، إلا أنها ضرورية ولا مفر منها، بعض الأسر تقدمت إلى مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين لمساعدتهم في إجراء الإصلاحات، إلا أن عدد الأسر المحتاجة لهذه العملية كبير وقدرات المفوضية المالية محدودة نوعاً ما، لهذا فإن المنتفعين سيكونون الأكثر حاجة والأضعف بين هؤلاء.

مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين قدرت حاجتها إلى 32.9 مليون دولار لتقديم المساعدات اللازمة للاستعداد لفصل الشتاء للاجئين السوريين والعراقيين في الأردن، وبحسب تقريرها فإن العدد المخطط لمساعدته في فصل الشتاء يبلغ 340 ألف لاجئ سوري في الأردن (79) ألف عائلة، وبميزانية تصل إلى 27.7 مليون دولار.

وتركز استراتيجية الاستعداد لفصل لشتاء على 3 مجالات من بينها تحضير المآوى (وحدات الإيواء) لاستقبال الشتاء، بما في ذلك تهيئة وحدات الإيواء لتحمل العوامل الجوية، وإصلاح الأعطاب فيها، وإدخال تحسينات على شبكات الصرف وغيرها من البنى التحتية الأساسية في المخيمات

. يقول أبو خالد الحريري: «الشتاء في المخيم لا يرحم أحداً، والأمطار غزيرة ودرجات الحرارة تصل أحياناً إلى السالب، لا تستطيع العائلات وخاصة الأطفال والمرضى تحمّل هذه الأجواء، ومن هنا يكون التحرك أمراً في غاية الأهمية». وأضاف: «نتعاون أنا وإخوتي لإصلاح الكرفانات في كل عام ». ومن جهته، يشير قاسم وهو من سكان الزعتري أيضاً إلى أن معظم أهالي المخيم أوضاعهم المادية بسيطة، وتضررت أكثر مع وجود أزمة الكورونا، حيث أصبح العمل عن بعد مع المنظمات، وبالتالي أصبح الراتب الذي يتقاضونه أقل.

نهج واحد

وقال الناطق الرسمي باسم مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين محمد الحواري لـ«البيان»: «إن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن تناشد لجمع 32.9 مليون دولار هذا الشتاء لدعم 385 ألف لاجئ في جميع أنحاء المملكة، وستخصص هذه الأموال للمساعدات النقدية لمساعدة اللاجئين على تلبية احتياجاتهم الأساسية مع اقتراب موسم البرد». وأضاف: «إذا تم تلقي التمويل، فإن المساعدة المخططة هي 90 دولاراً لكل شخص للاجئين الذين يعيشون في المناطق الحضرية و70 دولاراً لكل شخص للاجئين الذين يعيشون في المخيمات».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات