قصف يطال معلماً دينياً تاريخياً في قره باغ

تعرضت كاتدرائية تاريخية في مدينة شوشة في إقليم ناغورني قره باغ، أمس، إلى دمار واسع، سارعت أرمينيا إلى اتهام أذربيجان بأنها وراء القصف، في حين ردت الأخيرة على الفور، نافية مسؤوليتها عن ذلك. ووفق الرواية الأرمينية، فإن القوات الأذرية قصفت الكاتدرائية التاريخية في شوشة.

حيث شوهد دمار واسع لحق بالكنيسة، فيما أعلنت وزارة الدفاع الأذرية، أنّ المعلومات التي تفيد بتضرر الكنسية في شوشة، لا علاقة لها بأي شكل بالعمليات العسكرية للجيش الأذري.

مضيفة أنّ جيشها لا يستهدف المباني والمواقع التاريخية والثقافية، وبخاصة الدينية منها. وأحدث القصف فجوة كبيرة في سقف كاتدرائية غازنشيتسوتس، التي تعد موقعاً رمزياً مهماً للأرمن. وتناثر الركام والمقاعد، بينما غطى الغبار المبنى من الداخل، جرّاء الدمار الذي لحق بجدرانه الحجرية. وانهار جزء من سقف الكنيسة المعدني، وسقط على الأرض في الخارج.

رمز شوشي

بالمقابل، قال الناطق باسم وزارة الدفاع الأرمينية، أرتسرون هوفهانيسيان، عبر تطبيق تلغرام «قصفت أذربيجان رمز شوشي، كاتدرائية غازنشيتسوتس». بدوره، قال سيمون، الذي يسكن قرب الكنيسة «لا يوجد ما هو عسكري أو استراتيجي هنا، كيف يمكن أن تستهدف كنيسة؟».

وأضاف «إنها كاتدرائية مهمة للغاية بالنسبة للأرمن». وخاضت أذربيجان وقوات من أصل أرميني، اشتباكات جديدة في الإقليم ومحيطه، أمس، قبل الاجتماع المقرر في جنيف بين الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا، في محاولة لتجنب حرب أوسع في جنوب القوقاز.

في الأثناء، أقال الرئيس الأرميني، آرمين سركيسيان، مدير جهاز الأمن القومي، أرجيشتي كياراميان، من دون إعلان الأسباب.

وذكرت وكالة الأنباء الأرمينية، أنه تم توقيع مرسوم آخر، بتعيين ميكائيل هامباردزوميان، قائماً بأعمال مدير جهاز الأمن القومي. وأوضحت الوكالة أن الرئيس وقع على المرسومين، بناء على مقترح من رئيس الوزراء.

دلائل جديدة

إلى ذلك، كشفت صور أقمار صناعية جديدة، لمطار غانجا الدولي في أذربيجان، وجود مقاتلات تركية في المطار، ما يرفع مستوى الشكوك حول مشاركة المقاتلات التركية في القتال ضد الأرمن في قره باغ.

وغرد الصحافي كريستيان تريبرت، الذي يعمل مع صحيفة «نيويورك تايمز»، الصورة على حسابه بموقع تويتر، والتي أظهرت طائرتين تركيتين، الأولى مقاتلة من نوع «إف 16»، والثانية ناقلة من نوع «سي إن 235». وأكد تريبرت أن الطائرتين تابعتين للقوات التركية، وذلك بعد دراسة لون الطائرتين وخصائصها، التي تميزها عن طائرات القوات الأذربيجانية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات