25 طناً من المساعدات الإماراتية إلى تعز

وزعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي 25 طناً من المساعدات الغذائية، والمواد الاستهلاكية المتنوعة لأكثر من 3500 من سكان مديرية الوازعية غرب محافظة تعز، ضمن المساعدات التي تقدمها دولة الإمارات للشعب اليمني الشقيق.

فقد سيرت الهيئة قافلة إنسانية وإغاثية إلى قرى غيل الحاضنة والمشاولة وغيل البواكر وغيل بني علي، بمديرية الوازعية، وعدد من المناطق التي يعاني سكانها من شح الموارد المالية في تعز، نتيجة ارتفاع معدلات البطالة وتعطل المصالح بسبب الحرب، التي فرضتها ميليشيا الحوثي في هذه المناطق.

وأتت القافلة ضمن الدعم اللامحدود من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لأهالي الساحل وقرى تعز ضمن المرحلة الثانية 2020، للتخفيف من معاناتهم ومساعدتهم على تلبية متطلبات الحياة، وتواصلاً للحملة الإنسانية، التي تقوم بها الهيئة لإغاثة السكان في المناطق الريفية والنائية والفقيرة في الساحل الغربي.

شكر للإمارات

توزيع هذه المعونات قوبل بشكر واسع في صفوف السكان، الذين أشاروا إلى أن هذه الحملة الإنسانية قدمت لهم ما يريدون من المواد الضرورية، وتوجهوا بالشكر الجزيل لدولة الإمارات، التي لم تنسهم في أحلك الظروف، وأشدها قسوة.

ولم تتوقف هيئة الهلال عند ذلك، بل يحظى أهالي هذه المناطق بالرعاية الصحية، التي تقوم بها العيادات المتنقلة لعلاج مرضاهم من الأطفال والنساء ممن أصيبوا بمرض الكوليرا والحميات كالملاريا والضنك وغيرها.

وقال مندوب هيئة الهلال الأحمر في الساحل الغربي سلطان أبو زايد إن الوصول إلى الوازعية وتوزيع المعونات الغذائية يأتي استجابة للنداء الإنساني وتلبية لاحتياجات السكان في هذه المناطق النائية.ووفق خطة ومسح مدروس للمحتاجين في هذه المناطق، قامت به فرق الهلال الميدانية في وقت سابق، امتداداً للمعونات المخصصة للمرحلة الثانية للعام 2020.

دفعة جديدة

وكانت هيئة الهلال الأحمر قد عززت نسبة الدعم لهذه المرحلة بوصول دفعة جديدة من المواد الغذائية إلى ميناء المخا مطلع الأسبوع الجاري، والتي تقدر بـ 250 طناً من المواد الغذائية تضاف إلى ما أفرغته سفينة المساعدات قبل شهرين والتي كانت تحمل على متنها 300 طن من مواد الإغاثة، وبهذا يصبح الدعم المقدم خلال هذه المرحلة 550 طناً ولاتزال القوافل في تقاطر بشكل يومي على مخيمات النازحين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات