قصة خـــبرية

معن.. فلسطيني تحدى الإعاقة بالإرادة والعمل

لم يعقه كرسيه المتحرك من اللحاق بأحلامه، والتحليق في سماء الإبداع والطموح، ليثبت للجميع أن الإعاقة لا تلغي الطاقة، فأصبح قدوة ومثالاً يحتذى به، فقد استطاع معن أبو عيشة (46 عاماً) من بلدة تلفيت قرب نابلس في الضفة الغربية أن يهزم ظروفه الصحية الصعبة، ويتحدى مرض ضمور العضلات.

لمعن 13 شقيقاً وشقيقة، خمسة منهم يعانون من المرض نفسه، أحدهم فارق الحياة، وبفضل الدعم الكبير الذي وفره الوالدان أثبت البقية وجودهم في المجتمع، وأبدعوا في مجالات مختلفة.

لم يستطع معن مواصلة تعليمه المدرسي، بسبب إعاقته الحركية، ولصعوبة توفير كرسيّ متحرك في ذلك الوقت، استغل جلوسه في المنزل بممارسة هواياته كالرسم، والتخطيط على الزجاج، وصيانة الأجهزة الإلكترونية.

عشق معن التصوير، كونه يوثق لحظات سعيدة ربما لن تتكرر، إلا أنه لم يستطع حمل الكاميرا لضمور عضلات يديه، لم يستسلم، وقرر افتتاح ستوديو للتصوير، أطلق عليه اسم «ستوديو أبو عيشة للأفراح والمناسبات»، بوجود طاقم محترف، بإدارته وإشرافه، لاقت الفكرة ترحيباً كبيراً من أبناء بلدته كونه الاستوديو الوحيد في البلدة، وسرعان ما حقق نجاحاً كبيراً وسمعة طيبة، امتدت إلى القرى والبلدات المجاورة، وبذلك أصبح معن معيلاً لأسرته لا عالة عليهم.

اقتحم أبو عيشة عالم الكمبيوتر، وبرامج المونتاج والتصميم والفوتوشوب، أتقنها ببراعة، حتى نالت إعجاب الجميع، وبحب وشغف كبيرين يقضي ساعات طويلة في إخراج أفلام الفيديو الخاصة بحفلات الأعراس والمناسبات ببراعة وطريقة احترافية، فصار نجماً لامعاً في عالم التصوير والمونتاج.

ويتطلع معن إلى تحقيق حلمه بإنشاء حديقة مناسبة لجلسات التصوير، لتوثيق أجمل اللحظات، التي يعيشها العرسان والخريجون والأطفال، بطريقة عصرية يواكب فيها كل جديد في مجال التصوير والمونتاج.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات