البعثة الأممية تمهل مرتزقة أردوغان 90 يوماً لمغادرة ليبيا

تظاهرات في ليبيا ضد التدخلات التركية | أرشيفية

يستأنف الفرقاء الليبيون الممثلون لكل من مجلس النواب، ومجلس الدولة الاستشاري اجتماعاتهم في منتجع أبوزنيقة المغربي، بعد غدٍ الثلاثاء فيما أكدت المبعوثة الأممية لليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز، أن منسوب السلاح الذي يدخل إلى ليبيا يومياً غير مقبول، مضيفة أن دخول المرتزقة إلى ليبيا يتواصل.

وقالت ويليامز في تصريحات لها: إن الاتفاق سيمهل المرتزقة 90 يوماً للمغادرة،(في إشارة إلى مرتزقة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان)،مؤكدة الحاجة إلى عملية سياسية عاجلة لإنقاذ ليبيا.

كما هاجمت تركيا مؤكدة تورطها  في خرق الاتفاقات الدولية، وأكدت دخول مرتزقة إلى ليبيا بشكل متواصل، مشيرة بذلك إلى أن تعهدات أنقرة بوقف نقل السلاح غير صحيحة.

وتنطلق بعد غدٍ الجولة الثانية من الحوار الليبي- الليبي في منتجع أبوزنيقة المغربي، بهدف العمل على الاتفاق النهائي حول المناصب السيادية السبعة في البلاد، وآليات التعيين.  

وسيختصر دور اجتماعات المغرب على التوافق حول المناصب السيادية التي تخص المؤسسات الكبرى التابعة للدولة ومنها المؤسسة الوطنية للنفط والبنك المركزي ودائرة المحاسبات والنيابة العامة القضائية.

 في الأثناء، أكد تكتل تجمع الوسط النيابي أن توسعة البعثة الأممية للجنة الحوار بإضافة مزيد من الشخصيات دون معايير واضحة يعد مخالفة لقرارات مجلس الأمن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات