قرقاش يبحث مع بيدرسون الوضع في سوريا ويناقش مع ملادينوف تطورات السلام

بحث معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، مع غير بيدرسون، المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا، تقدم العملية السياسية في سوريا وسبل إرساء دعائم الاستقرار بها، وناقش مع نيكولاي ملادينوف، المنسق الخاص للأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط، التطورات الدولية الخاصة بعملية السلام في المنطقة.

وأكد معاليه، خلال اتصال هاتفي مع بيدرسون على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، موقف دولة الإمارات الثابت والداعم لاستتباب الأمن والاستقرار في المنطقة وضرورة احترام سيادة سوريا ووحدتها وسلامة أراضيها، مشدداً على ضرورة تفعيل الدور العربي في هذه المرحلة الحرجة وبما يحفظ وحدة الأراضي السورية ومنع التدخلات الإقليمية في الشأن السوري.

واتفق معاليه مع بيدرسون على أهمية تنشيط الأمم المتحدة لجهود الحل السياسي باعتباره الحل الوحيد للأزمة السورية، مؤكداً دعم دولة الإمارات لجهود المبعوث الدولي.

من جهة أخرى، تبادل معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش مع نيكولاي ملادينوف، خلال اللقاء الذي جرى اليوم عبر تقنية الاتصال المرئي على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، وجهات النظر في المسائل الإقليمية والدولية، لا سيما معاهدة السلام بين دولة الإمارات ودولة إسرائيل، ومباشرة العلاقات الثنائية الكاملة بينهما.

وشدد معاليه على موقف دولة الإمارات الداعم لحل الدولتين وحق الفلسطينيين في إقامة دولتهم المستقلة، مؤكداً دعم دولة الإمارات للجهود التي تبذلها الأمم المتحدة من أجل إعادة تنشيط عملية السلام في الشرق الأوسط.

وأعرب عن أمله بأن تخلق التطورات الإيجابية في المنطقة بعد توقيع معاهدة السلام بين إسرائيل والإمارات ومملكة البحرين فرصة لإعادة انخراط الفلسطينيين والإسرائيليين في مفاوضات بما يتماشى مع قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة والقانون الدولي.

وشدد قرقاش على أن دولة الإمارات كانت على الدوام حريصة على دعم جهود تحقيق السلام في المنطقة وستبقى كما كانت طوال العقود الماضية داعما للأشقاء الفلسطينيين وقيادتهم في سعيهم لتحقيق السلام العادل والشامل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات