الكاظمي يشهر سيف القانون على الفاسدين

تتصاعد في العراق عمليات ملاحقة مسؤولين حاليين وسابقين بملفات فساد في مؤسسات رسمية لها علاقة بحياة المواطنين واحتياجاتهم، حيث صدرت خلال الساعات الأخيرة أوامر رسمية من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بإلقاء القبض ومنع السفر للعديد من أصحاب المناصب المهمة.

فبعد أن باشرت السلطات العراقية الثلاثاء الماضي بعمليات اعتقال لمسؤولين بتهم فساد طالت رئيس هيئة التقاعد العامة أحمد الساعدي وستة من مسؤوليها فقد أخذت هذه العمليات خلال الساعات الأخيرة منحى تصاعدياً ملحوظاً بصدور أوامر بالقبض ومنع السفر بأوامر من الكاظمي بحق ثلاثة مسؤولين سابقين وحاليين تتقدمهم أمينة بغداد السابقة ذكرى علوش التي أطيح بها الثلاثاء الماضي والمديرة العامة للعقود في وزارة التخطيط أزهار الربيعي لإلغائها غرامات فرضت على مشروع ماء الرصافة قيمتها 120 مليار دينار عراقي (حوالي 100 مليون دولار) بسبب التأخير بإنجاز المشروع، إضافة إلى اعتقال مدير عام ماء بغداد عمار موسى لتورطه بهذه القضية.

وبالترافق مع ذلك، فقد اعتقلت قوة تابعة للجنة مكافحة الفساد بهاء عبد الحسين عبد الهادي مدير شركة بطاقات الدفع الإلكترونية في مطار بغداد الدولي أثناء محاولته الهرب إلى خارج العراق.

وعلى الفور طمأنت وزارة المالية العراقيين باستمرار عمليات دفع المبالغ المالية لجميع مستحقيها عبر بطاقات الدفع الإلكترونية بمختلف أنواعها.. ونوهت في بيان إلى أن أي إجراءات تحقيقية أو قضائية تطال أفراداً مرتبطين بشركات مزودة لبطاقات الدفع لن تؤثر على الإطلاق على عملية استلام المستحقين لأموالهم وبالطريقة المعتادة ومن دون أي تأخير.

وأكدت المالية أن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة في هذا المجال تهدف إلى فرض سيادة القانون والنظام بالشكل الذي يوفر بيئة عمل عادلة ومريحة ونزيهة ويحفظ حقوق المستثمرين المحليين .

كما شملت اعتقالات الأجهزة الأمنية رئيس هيئة استثمار بغداد شاكر الزاملي، وكذلك مدير عام المصرف الزراعي الحكومي التعاوني عادل خضير ونجله، بالإضافة إلى موظفين آخرين في المصرف. وتأتي عمليات ملاحقة هؤلاء المسؤولين بعد أيام من إصدار الكاظمي أمراً ديوانياً بتشكيل لجنة دائمة للتحقيق في قضايا الفساد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات