ولي عهد البحرين يتطوع لاختبار لقاح كورونا

تطوع الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي عهد البحرين، نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، في التجارب السريرية الثالثة للقاح «كورونا».

وقال الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، إن تأكيد الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين، على أنّ ما يمس أي مواطن ومقيم يمس الوطن بأكمله، هو نهجٌ عزّز من الجهود الوطنية لفريق البحرين، وأسهم في تقديم مختلف أوجه الدعم للمبادرات الرامية للتصدي للفيروس.

جاء ذلك لدى تطوعه لأخذ الجرعة الأولى من اللقاح ضمن المرحلة الثالثة للتجارب السريرية للقاح لفيروس كورونا، حيث أعرب عن شكره وتقديره لكافة الكوادر الطبية والتمريضية على ما يبذلونه من عطاء من أجل صحة وسلامة الجميع.

وكانت الدكتورة مريم الهاجري الوكيل المساعد للصحة العامة في مملكة البحرين، قد كشفت الشهر الماضي عن البدء في إدخال المرحلة الثالثة للتجارب السريرية على لقاح لفيروس «كورونا» (كوفيد 19) في البحرين، وذلك بتعاون مملكة البحرين مع دولة الإمارات من خلال شركة «جي 42»، حيث سيتم إجراء التجارب السريرية على 6000 متطوع ومتطوعة من المواطنين والمقيمين على أرض المملكة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات