تحذيرات لتركيا من محاولة «ترهيب» جيرانها في المتوسط

تواصل تركيا أعمالها العدوانية في البحر المتوسط، وسط مطالبات دولية وأوروبية لأنقرة بضرورة التوقف عن سياستها الاستفزازية التي تزيد من التوتر في المنطقة. وحذّرت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، أنقرة من أي محاولة لـ«ترهيب» جيرانها في إطار النزاع على موارد الغاز في شرقي المتوسط. وقالت فون دير لاين في كلمتها السنوية أمام البرلمان الأوروبي: «نعم، تقع تركيا في منطقة تشهد اضطرابات، نعم هي تتلقى ملايين اللاجئين ندفع لها لاستقبالهم مساعدة مالية كبيرة، لكن لا شيء من ذلك يبرر محاولات ترهيب جيرانها». وتأتي تصريحات المسؤولة الأوروبية، قبل أيام من قمة ستجمع قادة الدول في القارة، ويحتل ملف فرض عقوبات على تركيا سلم الأولويات في الاجتماع. وتطالب أثينا بفرض عقوبات على أنقرة، مشددة على أنّ الانقسام الأوروبي في هذا الشأن سيضر بالتكتل.

عزلة

في الأثناء، قال رئيس الوزراء التركي السابق ورئيس «حزب المستقبل» المعارض أحمد داوود أوغلو، إن «محاولات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لفرض سيطرته على منطقة شرق المتوسط، تسببت في جعل البلاد تعيش حالة من الانعزال في المنطقة»، مشيراً إلى أنّ هذه الخطوة تعد دليلاً على فشل حزب «العدالة والتنمية» الحاكم في الدبلوماسية.

تطبيق قانون

إلى ذلك، قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري: إن «التوتر السائد في شرق البحر المتوسط ناتج عن عمليات التنقيب الجارية من قبل تركيا»، مضيفاً: «نريد تطبيق القانون الدولي في شرق المتوسط وقد رحبنا بأي دور أمريكي في هذا الملف».

واعتبر شكري - خلال ندوة عقدها في أثينا مع نظيره اليوناني، نيكوس دندياس - أن عقد اتفاقيات بين دول شرق المتوسط يسهم في تهدئة التوتر في المنطقة، مُضيفاً «نريد انخراط جميع الدول في مفاوضات بناءة تخدم مصالح كافة الأطراف».

وتابع: «لا بد من إيجاد حلول لمواجهة التحديات المتصاعدة في شرق المتوسط ولا بد من حشد كافة الجهود والإمكانات لتعزيز التعاون في منطقة شرق المتوسط، ولابد من الحفاظ على الأمن والاستقرار والوصول لحل سياسي في شرق المتوسط». ورأى أن توقيع اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر واليونان غير مرتبط بأي ظروف سياسية محيطة، في إشارة إلى التوتر الحاصل مع تركيا في شرق المتوسط.

ضبط نفس

وقال دندياس إن حل التوتر في منطقة شرق المتوسط سيكون بالحوار وليس بالقوة، مشدداً على أن العمليات التي تجريها تركيا في شرق المتوسط تخالف القانون الدولي. وأكد دندياس، أن اليونان تلتزم بسياسة ضبط النفس تجاه التحركات التركية في شرق المتوسط، مضيفاً: «هناك أطراف تنتهج طريق القوة لتغيير الوضع في شرق المتوسط».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات