تحذيرات النيل مستمرة والعرب يغيثون السودان

جددت لجنة الفيضانات بوزارة الري والموارد المائية في السودان، تحذيراتها من ارتفاع منسوب مياه النيل في محطة شندي، ومناسيب النيل الأبيض من الجبلين حتى خزان جبل أولياء، في حين واصل العرب تضامنهم وإغاثتهم لأشقائهم في السودان لتجاوز محنة الفيضانات.ونقلت مواقع إخبارية عن اللجنة قولها في بيان أمس، إن وارد محطة الديم عند الحدود السودانية – الإثيوبية اليوم الثلاثاء، سيكون في حدود 600 مليون متر مكعب، ويكون وارد العطبرواي في حدود 170 مليون متر مكعب. وأظهرت البيانات تأرجح المناسيب في الأحباس بين الاستقرار والارتفاع والانخفاض.

وأعلنت الحكومة السودانية أمس، حالة الطوارئ لثلاثة أشهر في الولاية الشمالية لمواجهة الفيضانات.وبحسب وكالة الأنباء السودانية، أصدرت والية الولاية الشمالية آمال محمد عز الدين قرار إعلان الطوارئ لمجابهة الكوارث الطبيعية ومخاطر الأمطار والسيول.

طائرة كويتية

في غضون ذلك، واصل العرب وقوفهم الإغاثي مع السودان في محنته. وأعلنت جمعية الهلال الأحمر الكويتي،أمس، إقلاع طائرة الإغاثة الثالثة من قاعدة عبدالله المبارك الجوية تتضمن المساعدات الإنسانية ومواد الإغاثة لإيصالها إلى الشعب السوداني الشقيق. ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن مدير إدارة الكوارث والطوارئ في الجمعية يوسف المعراج قوله إن الاستجابة لدعم الأشقاء في السودان تأتي استمراراً لدعم الكويت للحد من الآثار الكارثية للفيضانات على أهالي السودان والتي طالت أكثر من نصف مليون شخص وخلفت عدداً من القتلى والجرحى.

عُمانية ومصرية

في سياق متصل، وبتوجيهات من جلالة السلطان هيثم بن طارق سلطان عمان قامت السلطنة أمس بتسيير رحلات إغاثة جوية إلى السودان.

ومن مصر، أقلعت طائرة نقل عسكرية من قاعدة شرق القاهرة الجوية متجهة إلى مطار الخرطوم محمّلة بأطنان من المواد الغذائية شارك في إعدادها عدد من مؤسسات المجتمع المدني في مصر بالتنسيق مع الجانب السوداني.وأثنى المسؤولون من الجانب السوداني على وقوف مصر قيادة وشعباً مع الشعب السوداني في أزمته الحالية، معربين عن خالص امتنانهم وشكرهم العميق لهذا الجسر الجوي الذي استمر يتدفق من مصر على مدار الفترة الأخيرة ، مشيرين إلى أن وقوف مصر إلى جانب أشقائهم السودانيين هو أمر متوقع من مصر الشقيقة الكبرى لدول القارة السمراء.

وكانت طائرة بحرينية حطت في مطار الخرطوم أول من أمس حاملة مساعدات إغاثية للمتضررين من فيضانات السودان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات