إصابة 90 جندياً من اليونيفيل بـ«كورونا»

أكدت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام، أمس، نقلاً عن الناطق باسم قوات اليونيفيل، إصابة 90 جندياً من قوات حفظ السلام بفيروس كورونا المستجد.

وشددت المنظمة على أن جميع أنشطة اليونيفيل المتعلقة بتنفيذ ولايتها وفقاً لقرار مجلس الأمن رقم 1701 مستمرة ولم تتأثر. وكان لبنان قد سجل أكثر من 23 ألف إصابة بالوباء منذ ظهوره أول مرة قبل أشهر، وكذلك أكثر من 239 وفاة. يشار إلى أنه بناءً على طلب من حكومة لبنان، يتم تجديد ولاية اليونيفيل سنوياً من قبل مجلس الأمن الدولي. واليونيفيل قوات دولية متعددة الجنسيات تابعة للأمم المتحدة لحفظ السلام، تواجدت في جنوب لبنان بعد الحرب الإسرائيلية عام 2006. ومهمتها رصد وقف الأعمال العدائية، وكذلك مرافقة ودعم القوات المسلحة اللبنانية خلال انتشارها في جميع أنحاء جنوب لبنان، وتنسيق مع حكومة لبنان وحكومة إسرائيل. أيضاً تقديم مساعدتها على ضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى السكان المدنيين، ومساعدة حكومة لبنان في تأمين حدودها . يذكر أن وحدات القطاع الشرقي في اليونيفيل كانت قد نفذت الأسبوع الماضي، تدريباً مع القوات المسلحة اللبنانية على التخلص من المتفجرات، في مقر القطاع الشرقي الواقع في إبل السقي. وخلال التدريب الذي استمر 4 أيام، قام مدربون من وحدة الهندسة الإسبانية العاملة في اليونيفيل بتعليم المشاركين الجوانب الأساسية لإزالة الألغام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات