دعوة لثورة جياع ضد الحوثيين في اليمن

أعلن العديد من التجار وأصحاب المحلات التجارية في محافظة تعز اليمنية، الانضمام إلى أبناء مديرية دمت في محافظة الضالع، لمواجهة الإجراءات السياسية والاقتصادية التي اتخذتها الميليشيا الحوثية الموالية لإيران، والتي تسببت في انهيار العملة، وتفشي الفقر وغلاء المعيشة.

وأعلن تجمع تجار الجملة والتجزئة وشباب الرقابة المجتمعية في محافظة تعز، المشاركة في الفعاليات والاحتجاج ضد انهيار الاقتصاد اليمني، وإعلان الإضراب والخروج في مظاهرات شعبية، وإعلان ثورة الجياع على الميليشيا الحوثية.

وبدأ التجار في الإضراب الجزئي في محافظة تعز، أول من أمس، وتوسعت أمس في عموم محافظة تعز، ومن المتوقع أن يستمر حتى اليوم الخميس. ووفقاً لبيان وزع على المواطنين في تعز، فإن التكتلات الشبابية في المحافظة، ستخرج في مسيرة بعد غدٍ السبت، ضد الممارسات الحوثية الاقتصادية في إفقار الشعب، وإعلان التضامن مع أبناء مديرية دمت الذين يتعرضون لقمع وحشي وسياسة تجويع ممنهجة من قبل الميليشيا.

وأوضح البيان، «أن المسيرة الجماهيرية والشبابية، ستبدأ التجمع في جولة العواضي التاسعة والنصف صباحاً بالتوقيت المحلي، وستنطلق في تظاهرات احتجاجية إلى مبنى المحافظة»، وفقاً لما نقله موقع «الحديدة لايف» المحلي.

مضاربة عملة

واعتبر البيان، أن مشاركة التجار في الإضراب العام والشعب اليمني في المظاهرات ضد الميليشيا الحوثية، يحمي التجارة والأموال من الضياع بسبب المضاربة بالعملة.

ومند بداية سبتمبر الجاري، يتظاهر عدد من الناشطين والمعلمين والتجَّار في مديرية دمت بمحافظة الضالع، مطالبين بتراجع الميليشيا عن قرار منع تداول الطبعة الجديدة من العملة الوطنية، ومراعاة الوضع المعيشي لأسر قرابة 2000 موظف يتقاضون مرتباتهم عبر الحكومة الشرعية بالطبعة الجديدة. وكذلك المزارعين الذين يصدرون قرابة 90 في المئة من منتجات محاصيلهم في مقدمتها «القات» إلى المحافظات الجنوبية الحدودية مع المديرية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات