أبو الغيط يدعو إلى العمل المشترك لمواجهة أزمات المنطقة

أكد أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، أن المنطقة العربية والعالم يعيشان على وقع أزمات متلاحقة تمثل لحظات استثنائية كاشفة عن عمق التعاطف الإنساني بين البشر والشعوب، وقدرتهم على العمل معاً لمواجهة تحد مشترك.

جاء ذلك في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للدورة 145 لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري التي عقدت اليوم عبر تقنية الفيديو كونفرنس.

ولفت في هذا الصدد إلى المساعدات العربية التي تتدفق على السودان لمواجهة محنة الفيضان وما ولده من معاناة غير مسبوقة ومن قبلها لبنان في مواجهة كارثة انفجار مرفأ بيروت بكل ما صحبه من خسائر مؤلمة، مؤكدا أهمية الجهد الإغاثي العربي في التعامل مع هذه الكوارث، كونه عنوانا مهما على التضامن العربي والعاطفة المشتركة بين الشعوب.

وقال إن جائحة كورونا التي يواجهها العالم نتجت عنها آثار لن تكون أي دولة بمنأى عنها، منوها إلى أن العالم يمر بلحظة استثنائية ضاغطة على الجميع وثمة عملية جارية لمراجعة ممارسات مستقرة.

وأضاف: "نعرف يقينا أنه لا توجد دولة قادرة بمفردها على الاستجابة لأزمة بهذا القدر من الشدة والاتساع، ستحتاج الدول العربية إلى قدر أكبر من التساند والتعاون وإلى مستوى أعلى من تنسيق السياسات والخطط المستقبلية من أجل عبور هذه المرحلة الصعبة بتداعياتها الاقتصادية والاجتماعية العميقة والممتدة".

وأشار أبو الغيط إلى أن منظومة العمل العربي المشترك لم تكن بعيدة بأي حال عن هذه الأزمة غير المسبوقة فقد أطلقت الأمانة العامة مبادرة استجاب لها المجلس الاقتصادي الاجتماعي مشكورا، وأصدر بيانا هاما في مايو حول كيفية مواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد في الدول العربية، وخرج بعدد من التوصيات ربما كان من أهمها دارسة إنشاء مرصد عربي لمراقبة وترصد الأمراض الوبائية المستجدة العابرة للحدود أو الناتجة عن الكوارث الطبيعية والأزمات.

وقال: "إن القضية الفلسطينية كانت، ولا تزال، وستظل، محل إجماع عربي، معرباً عن ثقته بأن الغاية التي تسعى إليه دولنا العربية كافة، ومن دون استثناء، هي إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو 67، وعاصمتها القدس الشرقية".

وأوضح أن خطة السلام التي تضمنتها مبادرة السلام العربية واعتمدتها القمة العربية في 2002، لا تزال هي الخطة الأساس والمنطلق المتفق عليه عربيا لتحقيق سلام دائم وعادل وشامل بين العرب وإسرائيل.

وأكد أبو الغيط أن السلام هو الخيار الاستراتيجي للعرب منذ القمة العربية في 1996، موضحاً أن السلام الذي تفهمه الشعوب العربية وتقبل به لن يتحقق بصورة كاملة وشاملة قبل أن يحصل الشعب الفلسطيني على حقوقه المشروعة.

ونوه برفض هذا المجلس في أبريل الماضي خطة الضم الإسرائيلية، وجدد في هذا المقام الرفض الكامل لهذه الخطط جملة وتفصيلاً جزئياً أو كلياً في الحال أو في الاستقبال، وأكد الحق السيادي لكل دولة في مباشرة سياستها الخارجية بالصورة التي تراها، وهو حق لها لا جدال فيه.

وقال إن الفترة الماضية شهدت تنامي حالة من التنمر والعداء من جانب قوى إقليمية حيال المنطقة العربية وتصاعدت التدخلات في شئون الدول العربية من جانب دولتين جارتين هما إيران وتركيا.. وأدان جميع هذه التدخلات ورفضها على طول الخط.

وفيما يتعلق بتركيا قال أبو الغيط إنها استمرت في احتلال أجزاء واسعة من الأراضي السورية، وباشرت اعتداءاتها على الأراضي العراقية ومؤخرا، انغمست أنقرة في الحرب في ليبيا بالتدخل العسكري المباشر.

وحول الوضع في ليبيا أضاف: "نتابع الوضع في ليبيا بقلق بالغ، ويحدونا الأمل في أن تتوصل الأطراف إلى اتفاق دائم وشامل لوقف إطلاق النار توطئة للتوصل لتسوية سلمية وطنية جامعة"، مثمناً الجهود التي تقوم بها دول عربية من أجل الوصول لتسوية للأزمة توقف نزيف الدم.

وأعرب عن دعم الجامعة لما تقوم به الحكومة العراقية من أجل تعزيز سيادة العراق ووحدته الوطنية في مواجهة كل القوى التي تهدف للنيل من هذه السيادة أو تهديد تلك الوحدة، وعبر عن تمنياته بالنجاح للحكومة اللبنانية الجديدة بعد تشكيلها، في تجاوز الأزمة الخطيرة التي تمر بها البلاد.

وأكد دعم الجامعة للسودان في استكمال استحقاقات المرحلة الانتقالية والعبور بالبلاد إلى بر الأمان مرحبا باستكمال اتفاقات السلام أخيراً.

وفي ختام، كلمته أشار أبو الغيط إلى دقة الوضع المالي للجامعة حيث لم تصل نسبة سداد المساهمات لهذا العام سوى إلى 35%، وهو ما يضع ضغوطاً كبيرة على المنظمة، معرباً عن أمله فيأن تستكمل نسب السداد قبل نهاية العام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات