لا ضحايا تحت مبنى بمرفأ بيروت

انتهت أعمال البحث عن ضحايا تحت مبنى دمّره انفجار مرفأ بيروت من دون العثور على ناجٍ أو حتى على جثث بعد أيام من الإعلان عن رصد نبضات في المكان، وفق ما أعلن مسؤول في الدفاع المدني اللبناني.

وكان فريق من عناصر الإنقاذ التشيليّين الذين يساعدون في عمليّات البحث، رصدَ مساء الأربعاء ما قال إنها «نبضات قلب» تحت أنقاض أحد المباني في منطقة مار مخايل القريب من المرفأ. وأثارت هذه الأنباء آمال كثيرين لكن ما لبثت أن تضاءلت تدريجياً. وقال مدير العمليّات في الدفاع المدني اللبناني جورج أبوموسى: «ليس هناك أي شيء، لم نجد أحداً على قيد الحياة أو ميتاً».

وكان فرانشيسكو ليرماندا، قائد الفريق التشيلي، قال الليلة قبل الماضية بعد ثلاثة أيام من عمليات البحث: «للأسف، اليوم يمكننا القول إنه ليس هناك أي مؤشر حياة في المبنى المدمّر».والطبقات العليا من المبنى الذي كان يضم في طابقه الأرضي مقهى، تحوّل كومة ركام نتيجة انفجار 4 أغسطس الماضي، ما جعل عمليات البحث تتطلب دقة ومهارات عالية. ولا يملك لبنان تجهيزات لإدارة الكوارث ولا إمكانات تقنية متقدّمة. وسارعت دول عدّة إلى إرسال فرق إغاثة ومساعدات تقنية لمساعدته بعد الانفجار.

وأسفر الانفجار عن مقتل 191 شخصاً وإصابة أكثر من 6500 آخرين. كما أنه شرّد 300 ألف شخص تضرّرت منازلهم أو تدمّرت. ولا يزال هناك سبعة مفقودين حسب تقديرات رسمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات