عبدالله بن زايد للجالية الفلسطينية: الإمارات ستظل دائما الحاضنة الأمينة لكم ولأسركم

ثمن سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية و التعاون الدولي دور الجالية الفلسطينية الإيجابي في نهضة دولة الإمارات، مؤكدا أن دولة الإمارات ستظل دائما الحاضنة الأمينة لهم و لأسرهم.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها سموه عبر تقنية الاتصال المرئي عن بعد خلال لقاء نظمه في أبوظبي ممثلون للجالية الفلسطينية في دولة الإمارات.

وأعرب سموه في مستهل كلمته عن سعادته بالتحدث إلى الجالية الفلسطينية المقيمة في الدولة.. وقال سموه : " بكل فخر و مثابرة نرى قصص نجاح كبيرة لإخواننا من الفلسطينيين تضاف إلى قصص النجاح العديدة التي تحققت على أرض الإمارات خلال العقود الماضية وساهمت في النمو و التطور الذي ارتقت إليه بلادنا".

وأضاف سموه: " أحيي مبادرتكم اليوم بتأسيس نادي الصداقة الإماراتي - الفلسطيني وهي خطوة هامة تعكس الروابط الأخوية التي تربط بين بلدينا وتساهم في توطيد التواصل و ترسيخ العلاقة الأخوية بين الشعبين الإماراتي والفلسطيني".

وقال سموه: " اليوم و الإمارات تتخذ قرارها السيادي من أجل السلام و المستقبل أؤكد لكم أنكم في بلدكم الثاني بين أهلكم كما أؤكد أن هذه العلاقة ثابتة و راسخة و لن تتغير".

وأكد سموه أن موقف الإمارات ثابت وراسخ في دعمه للموقف العربي الداعي إلى قيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية و قال : " سنستمر في دعم القضية الفلسطينية على خطى الدعم التاريخي الذي قدمته الإمارات وهو موقف نابع من قناعة متجذرة لا تغيره أية اعتبارات".

وأضاف سموه : " كما أود أن اطمئن جميع الحاضرين بأن دولة الإمارات ترى أن خيار السلام استراتيجي و ضروري للمنطقة وأن هذا الخيار لن يكون على حساب دعمنا التاريخي للقضية الفلسطينية و حقوق الشعب الفلسطيني الشقيق".

وقال سموه في ختام كلمته : " أتطلع في المرحلة المقبلة إلى استمرار العطاء الايجابي للجالية الفلسطينية الكريمة و أبنائها و ستكون دولة الإمارات كما كانت دائما الحاضنة الأمينة لكم و لأسركم".

و تم الاعلان خلال اللقاء عن بدء تأسيس نادي صداقة إماراتي فلسطيني يعمل على تمتين التواصل و يدعم تعزيز العلاقات الإماراتية الفلسطينية في شتى المجالات ويشكل إضافة نوعية للعمل الذي تقوم به مؤسسات الجالية و مجالس العمل الفلسطينية ويعزز الدور الايجابي للجالية الفلسطينية في الإمارات .

و أشاد المشاركون في اللقاء بالدور التاريخي لدولة الإمارات العربية المتحدة في دعم و اسناد القضية الفلسطينية على مدار العقود و وقوفها مع الشعب الفلسطيني لتعزيز صموده في أرضه و الحفاظ على الهوية العربية للأرض الفلسطينية.. و أعربوا عن فخرهم بروابط الدين و اللغة و الثقافة و التاريخ المشترك التي تربط الامارات مع فلسطين و ثقتهم التامة بأن العهد الذي أرساه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان تجاه فلسطين وشعبها سيبقى أمانة في يد و قلب قيادة الامارات و شعبها مطمئنين تماما بأن دولة الإمارات ستستمر في الدفاع بثبات عن حق الفلسطينيين بالدولة و الكرامة.

و أكد المشاركون في اللقاء أن أبناء فلسطين يحملون كل معاني الوفاء و العرفان لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة و يكنون كل احترام وتقدير للامارات ورموزها الوطنية.

و شدد المشاركون على أن الجالية الفلسطينية في الإمارات ستبقى على الدوام ممتنة لمشاعر الإخاء و الترحاب و التضامن التي تحظى بها من قيادة و شعب دولة الإمارات .. فخورة بدورها و مشاركتها في دعم مسيرة التنمية و التقدم بدولة الامارات عبر العقود و ذلك لإيمانهم التام بأن الإمارات هي بلدهم الثاني الذي استضافهم و احتضنهم و أتاح لهم الفرصة للمساهمة في بناء هذا البلد المعطاء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات