أمريكا تلوّح بمراجعة قضايا كثيرة في العراق

أكدت الولايات المتحدة أمس أن استمرار القصف الصاروخي للوجود العسكري والدبلوماسي في بغداد، سيدفعها إلى مراجعة «كثير من القضايا .» وقال السفير الأمريكي في العراق ماثيو تولر إن
باده لا تريد بقاء عسكرياً دائماً أو قواعد دائمة في العراق، مشيراً إلى أن ب اده ستقرر بقاء قواتها ل أو خروجها في ضوء استعداد القوات العراقية.

وأضاف تولر، في حديث لصحافيين في بغداد، إن اجتماع رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب يبين قوة الع اقة بين البلدين فيما أعرب عن أمله أن تخلق ل
الزيارة زخماً في العاقة بين البلدين. في غضون ذلك، كشفت مصادر حكومية عراقية أن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون سيقوم بأول زيارة رسمية له إلى العراق غداً الأربعاء.

وقال مصدر في الحكومة العراقية إن ماكرون سيلتقي رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي والرئيس العراقي برهم صالح. وهذا يعكس رسالة فرنسا التي حملها وزير خارجيتها جان إيف لودريان لدى زيارته العراق سابقاً بأنه على بغداد أن تنأى بنفسها عن التوترات الاقليمية.

وقامت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورنس بارلي بزيارة الى العراق الأربعاء الماضيى التقت خالها مسؤولين في بغداد وإقليم كردستان.


















 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات