توقيع اتفاق بالأحرف الأولى لإنهاء 17 عاماً من الحرب الأهلية في السودان

ذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية "سونا" أمس الأحد، أن ممثلين للحكومة والجبهة الثورية السودانية، التي تضم أربع حركات مسلّحة وقعوا بالأحرف الأولى اتفاقاً لإنهاء 17 عاما من الحرب الأهلية.

ومن المفترض أن يتم التوقيع الرسمي للاتفاق اليوم الاثنين في جوبا عاصمة جنوب السودان.

وبحسب "سونا"، قام ممثلون لمختلف الأطراف بتوقيع الأحرف الأولى من أسمائهم في جوبا على البروتوكولات الثمانية التي تشكل اتفاق السلام: الأمن وقضية الأرض والحواكير والعدالة الانتقالية والتعويضات وجبر الضرر وبروتوكول تنمية قطاع الرحل والرعاة وقسمة الثروة وبروتوكول تقاسم السلطة وقضية النازحين واللاجئين.

وقال كبير الوسطاء والمستشار الأمني لرئيس جنوب السودان توتكو غاتلوك أول أمس السبت إن حكومة جنوب السودان "نفذت ما تعهدت به. تحقيق السلام للشعب السوداني".

ومن المتوقع أن يقوم رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك ورئيس جنوب السودان سلفا كير والعديد من الوفود الأجنبية بالتوقيع الرسمي الاثنين مع الجبهة الثورية السودانية.

ويضم هذا التحالف الحركات التي حاربت في دارفور (غرب) وفي ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق في الجنوب.

وتوجه حمدوك إلى جوبا أمس الأحد على رأس وفد كبير يضم خمسة وزراء بحسب وكالة "سونا".

وبدأت مفاوضات السلام، وهي أولوية للحكومة السودانية الجديدة بعد سقوط عمر البشير في أبريل 2019، في نوفمبر في جوبا.

وينص الاتفاق على ضرورة تفكيك الحركات المسلحة وانضمام مقاتليها إلى الجيش النظامي، الذي سيعاد تنظيمه ليكون ممثلاً لجميع مكونات الشعب السوداني.

لكن مجموعتين لن توقعا الاتفاق الاثنين هما "حركة تحرير السودان" بزعامة عبد الواحد نور و"الحركة الشعبية لتحرير شمال السودان" بزعامة عبد العزيز الحلو.

وقد انهارت اتفاقات سلام سابقة مثل اتفاق العام 2006 في أبوجا (نيجيريا)، بحسب "يورونيوز"

كلمات دالة:
  • الحرب الأهلية ،
  • جوبا ،
  • سلفا كير،
  • عبد الله حمدوك،
  • السودان
طباعة Email
تعليقات

تعليقات