الإمارات.. جهود إنسانية لا تتوقف في سقطرى

تواصل دولة الإمارات العربية المتحدة جهودها الإنسانية في أرخبيل سقطرى دون انقطاع عبر أذرعها الخيرية الهلال الأحمر الإماراتي ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية في الجوانب الإغاثية والخدمية.

حيث تنوعت وتعددت الأعمال الإنسانية والخدمية التي قدمتها وما تزال لسكان الأرخبيل ابتداءً بتوفير المواد الإغاثية والمياه ومروراً بالخدمات الطبية والتجهيزات، وصولاً إلى الاهتمام بالتراث والحرف التقليدية.

مساعدات

ففي الجوانب الإغاثية، كانت مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية حاضرة في كل الأوقات وعندما أدت السيول إلى قطع الطرقات بين العاصمة حديبو والمنطقة الغربية، سارعت المؤسسة إلى تشغيل طيران المروحي لتفقد المناطق النائية ونقل المرضى إلى المستشفى، خاصة أصحاب الفشل الكلوي، كما انطلقت فرق العيادة الطبية المتنقلة بالتنسيق مع مستشفى خليفة سقطرى، إلى تقديم الرعاية الطبية لسكان المناطق النائية.

علاج

ويعتبر مستشفى خليفة بن زايد في سقطرى المستشفى الأول الذي يوفر الخدمات الطبية للأغلبية العظمى من سكان الأرخبيل، حيث عملت المؤسسة على تزويد المستشفى بأطباء ذوي خبرة عالية وأجهزة ومعدات طبية حديثة ومتكاملة، وفتحت أذرعها لتبني علاج الحالات المستعصية خارج سقطرى، وذلك على نفقة مؤسسة خليفة الإنسانية.

وتستقبل مستشفيات أبوظبي الحالات المستعصية من مرضى الارخبيل ويتم علاجهم فيها، ويوفر المستشفى لهم العناية الكاملة وكل احتياجاتهم من الدواء والغذاء والعلاج حتى عودتهم، في استكمال للأعمال الإنسانية لدولة الإمارات العربية المتحدة التي زرعت حبها في قلوب أهالي سقطرى ونالت محبتهم وفيض مشاعرهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات