ولي عهد الكويت: متورّطو التسريبات لن يفلتوا من العقاب

أكد ولي العهد الكويتي، الشيخ نواف الصباح، أنّ المتورطين في قضية التسريبات لن يفلتوا من العقاب. وقال في كلمة وجهها إلى الشعب الكويتي: «لقد رأيت لزاماً في ظل الظروف الدقيقة أن أتحدث إليكم وأشارككم الرأي حول أمور وقضايا أعلم بأنها تشغل بالكم وتثير اهتمامكم، نحن في أدق مراحل التعامل مع تداعيات انتشار كورونا، ونشاهد بكل الأسف ما يدور في الساحة المحلية من مظاهر العبث والفوضى والمساس بكيان الوطن ومؤسساته، ولا سيما ما يتصل ببدعة التسريبات الأخيرة». وذكر ولي العهد الكويتي، أنّ هذه التسريبات شابتها ممارسات مرفوضة وتعدٍّ على حريات الناس وخصوصياتهم، تطال بعض العاملين في مؤسساتنا الأمنية، وما برز من محاولة لشق الصف وإثارة الفتن. وأكّد أنه يولي الأمر اهتماماً شخصياً، مشيراً إلى أنّ الأمر بيد القضاء الكويتي الذي شدّد على نزاهته.

قصاص عادل

وأعرب الشيخ نواف الصباح عن الاعتزاز بالمؤسسات الأمنية ورجالها ونسائها المخلصين، والتي لن يضيرها ولن ينتقص من قدرها شذوذ البعض الذين سينالون قصاصهم العادل، داعياً الكويتيين إلى التوقّف عن تداول مثل هذه المواد الضارة التي لن يستفيد منها سوى أعداء الوطن.

وذكّر الشيخ نواف الصباح، بما حذر منه أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، من خطورة انحراف بعض وسائل التواصل الاجتماعي، وما تشكله من معاول هدم وتخريب لبيان المجتمع وقيمه الفاضلة. وأكّد أنّ أبناء الأسرة الحاكمة جزء من أبناء الشعب الكویتي، وتسري عليهم ذات القوانین، ومن یخطئ یتحمل مسؤولیة خطئه، فلیس هناك من هو فوق القانون، ولا حمایة لفاسد أیاً كان أسمه أو صفته أو مكانته.

تجاوز تحدّيات

ولفت ولي العهد الكويتي، إلى أنّ المحافظة على أمن الكویت وتعزیز استقرارها مسؤولیة الجمیع، وهي الهدف الأعلى وقمة الأولویات. ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عنه القول، إن الكویت بخیر بتلاحم أبنائها وتعاونهم وهي قادرة على تجاوز كل العقبات والتحدیات، وستظل دائماً دار عز وأمان تمضي بخطى واثقة نحو مستقبل واعد وزاهر ینعم فيه أبناؤها بالأمن والرخاء والازدهار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات