السيسي أمر بعلاجه .. القصة الكاملة لمريض السمنة المفرطة

أمر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بعلاج شاب من المحلة الكبرى بمحافظة الغربية المصرية نظرا لاصابته بالسمنة المفرطة.
بهذه الكلمات "مش عارف أتحرك ولا أروح ولا آجي، مش عارف ألبس البنطلون"،  وصف الشاب محمود سمير  حالته بسبب مرض السمنة المفرطة الذي طاله، وتسبب في زيادة وزنه من 100 إلى 257 كيلوغرام خلال سنوات، فأصبح لا يقدر على الحركة بمفرده، وفقدَ عمله ووظيفته كأب وزوج، وبات على حد قوله: "لا يستطيع ممارسة حياته" وفق صحيفة الوطن المصرية.

عمل "سمير" خبازا بأحد الأفران، وبعد أن استغنى عنه صاحب العمل جلس في بيته لفترة، بعدها بدأ جسده يزداد بشكل غير طبيعي، امتلأت عيناه بالدموع وترتعش شفتاه، وبنبرة سيطر عليها الحزن، قال : "من 4 سنين، جسمي بدأ يزيد بشكل كبير، رُحت للدكاترة ولما شخَّصوا حالتي قالوا لي مش هتعرف تعمل العملية عشان صدرك عليه ميه على الرئة، وقرحة على المعدة، أنا ما كُنتش كده، كان وزني 100 كيلو، دلوقتي 275، لما قعدت من الشغل وبعد الحركة الكبيرة اللي كنت باعملها، جسمي زاد جدا، مش عارف أتحرك".

واستكمل مريض السمنة المفرطة: "أنا مذلول وعندي 3 أولاد ومراتي، نفسي أقف على رجلي عشان عيالي متبهدلين، وأنا قاعد في البيت لا حول لي ولا قوة، مراتي بتشتغل عشان تصرف على البيت، نفسي أعمل عملية وأشوف حد من المسؤولين يعملها لي".

وفي استجابة سريعة لما نشرته جريدة "الوطن"  المصرية، أمر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بعلاج المواطن محمود سمير المصاب بالسمنة المفرطة على نفقة الدولة.

وعقب استجابة الرئيس  المصري للحالة  جاءت توصية وزارة الصحة، حيث قالت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، إن الرئيس عبدالفتاح السيسي وجَّه بسرعة علاج محمود، وهو ما تعمل الوزارة عليه الآن.

وأشارت الوزيرة إلى أنه تم التواصل مع أحد كبار أساتذة جراحات السمنة في مصر لإجراء جراحة عاجلة له بمستشفى دار الشفاء على نفقة الدولة، مضيفة أنه تم التواصل مع الحالة وإرسال فريق كامل من المسعفين وإسعاف مجهزة، لنقل الحالة إلى المستشفى، لبدء تلقي العلاج اللازم على نفقة الدولة وفقًا لتوجيهات الرئيس السيسي.

وشكر محمود سمير، الرئيس  المصري عبد الفتاح السيسي قائلا: "شكرا سيادة رئيس الجمهورية على استجابتك لعلاجي على نفقه الدولة فأنت نعم السند والحصن لأبناء الوطن".

وأضاف سمير: "الحمد الله ربنا استجاب لدعوات زوجتي.. وسأكون قادرا مستقبلا على تلبية أحلام أبنائي وتحمل نفقات معيشتهم وبتمنى يكون لي وظيفة حكومية لضمان استقرار مسيرتهم معيشيا مستقبلا".

بينما قالت زوجته: "شكرا للرئيس السيسي على مساندته، وتواصل مكتب وزيرة الصحة معنا قد رسم سعادة وفرح لا حصر لهما في قلوبنا، وربنا يشفي زوجي ويرجع لنا سالم بعد علاجه على نفقة الدولة".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات