أمريكا: الميليشيات تهدد استقرار العراق

أكد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أمس، أن بلاده تريد عراقاً خالياً من الفساد، مشيراً إلى أن الميليشيات تهدد استقراره.

وقال بومبيو، خلال مؤتمر صحافي مع نظيره العراقي، فؤاد حسين، أن الحوار الاستراتيجي لا يركز فقط على عدد القوات الأمريكية في العراق، كما أفاد بأن الرئيس دونالد ترامب سيعلن قريباً عن الخطوات المقبلة بشأن إيران. من جهته قال وزير الخارجية العراقي، إن لدى بلاده تحالفاً قوياً مع الولايات المتحدة، مؤكداً أن القرار العراقي يجب أن يكون بيد العراقيين، وأن بغداد تريد علاقات طبيعية مع دول الجوار دون تدخل في شؤونها. يشار إلى أن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي كان قد وصل مع الوفد المرافق إلى العاصمة واشنطن في زيارة ستشهد سلسلة لقاءات ستركز على الجانب الاقتصادي، حيث من المنتظر أن يجتمع الكاظمي بالرئيس الأمريكي اليوم الخميس، إضافة إلى لقاءات سيعقدها مع عدد كبير من كبريات الشركات والمؤسسات الاقتصادية حول إعمار العراق. ويقول مسؤولون في الوفد، إنه سيتم توقيع عقود مع كبرى الشركات على مستوى الغاز والنفط والكهرباء، بحضور الوزراء المختصين.

وتواصل الميليشيات الإرهابية الموالية لإيران استهداف معسكرات عراقية تضم جنوداً أمريكيين والمنطقة الخضراء في تحدٍ مباشر للحكومة الجديدة التي يترأسها الكاظمي ومحاولة للضغط باتجاه سحب القوات الأمريكية من العراق. تلك الفصائل في مقدمتها ما يسمى «كتائب حزب الله العراقي» و«عصائب أهل الحق» كثفت من هجماتها الصاروخية على مواقع أمريكية وعمليات الخطف والقتل ضد ناشطين بعد تولي مصطفى الكاظمي رئاسة الحكومة الجديدة في محاولة لإفشال مهامه التي باتت تقوض سيطرة الميليشيات والأحزاب المتنفذة على مقدرات البلاد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات