ابتداءً من ٢٨ أغسطس

مصر تسمح بصلاة الجمعة في المساجد الكبرى

صرح الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف المصري، بأن لجنة إدارة أزمة كورونا بمجلس الوزراء الموقر قررت، اليوم، الموافقة على عودة صلاة الجمعة في المساجد الكبرى والجامعة التي تحددها وزارة الأوقاف ابتداء من يوم الجمعة ٢٨ أغسطس.

وحدّدت اللجنة ضوابط عودة صلاة الجمعة التي تمثلت في الالتزام بجميع إجراءات إقامة الصلوات العادية من مراعاة التباعد وارتداء الكمامة وإحضار المصلى الشخصي، وفتح المساجد قبل الصلاة بعشر دقائق وغلقها فور انتهاء الصلاة، والاقتصار على الأماكن المتاحة وفق تحقيق إجراءات التباعد الاجتماعي فقط، وتكون خطبة الجمعة في حدود عشر دقائق، وعدم فتح دورات المياه، أو دور المناسبات، أو زيارة الأضرحة، وعدم السماح بأي مناسبات اجتماعية من أفراح أو عزاء أو نحوه، وكذلك عدم السماح بصلاة الجنائز بالمسجد.

وسيتم فتح المساجد الكبرى والجامعة بشرط وجود إمام أو خطيب معتمد من الأوقاف، ومصرح له بالخطابة، وعمال معينين على المسجد أو مسكنين عليه ومسؤولين مسؤولية متضامنية مع إمام المسجد أو الخطيب ومفتش المنطقة ومدير الإدارة وجميع قيادات المديرية عن تنفيذ جميع الإجراءات الاحترازية، وتحقيق عملية التباعد بين المصلين.

وفي حالة حدوث أي مخالفة، سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية الحاسمة تجاه المخالف أو المخالفين مع عدم إقامة الجمعة في المسجد الذي تحدث فيه المخالفة مرة أخرى.

وأوضحت اللجنة أنه لا حرج على الإطلاق على من صلى الجمعة ظهراً في منزله طوال فترة الفتح الجزئي، سواء أكان ذلك منه تحوطاً واحتياطاً أم كان إيثاراً في إفساح المكان، بما يُمكِّن من عدم الخروج على إجراءات التباعد وتحقيق الأمان الصحي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات