وزير الاستخبارات الإسرائيلي: هناك مباحثات بين السودان وإسرائيل ونأمل التوصل لاتفاق سلام

أعلن وزير الاستخبارات الإسرائيلي إيلي كوهين، الأربعاء، أن هناك مباحثات بين بلده والسودان، مشيرا إلى أن إسرائيل "تأمل في التوصل إلى اتفاق سلام".

وقال كوهين إن الاتفاق المستقبلي مع الجانب السوداني، سيشمل إعادة لاجئين سودانيين في إسرائيل إلى بلدهم.

وأوضح أن "إسرائيل تجري محادثات مع دول عربية وإفريقية أخرى".

والثلاثاء أعلن المتحدث باسم الخارجية السودانية حيدر بدوي أن بلاده تتطلع لمعاهدة سلام مع إسرائيل، قائم على الندية ومصلحة الخرطوم "دون التضحية بالقيم والثوابت".

وأضاف المتحدث لـ"سكاي نيوز عربية"، الثلاثاء، أنه "ما من سبب لاستمرار العداء بين السودان وإسرائيل"، مضيفا: "لا ننفي وجود اتصالات" بين البلدين.

وأوضح صادق أن السودان وإسرائيل سيجنيان فوائد وثمارا من عقد معاهدة سلام.

وأشار المتحدث إلى أن الخارجية السودانية تتطلع لقيادة الاتصالات مع الجانب الإسرائيلي، من أجل توقيع معاهدة سلام.

وأثنى الدبلوماسي السوداني على خطوة الإمارات بتوقيع معاهدة سلام مع إسرائيل، واصفا إياها بـ"الجريئة والشجاعة التي ترسم خط السير الصحيح لباقي الدول العربية".

إلا أن وزارة الخارجية السودانية أعربت عن استغرابها لتصريحات بدوي، وقررت الأربعاء إعفاءه من منصبه وتكليفه بالعمل في دائرة أخرى، حسبما أفاد مراسل "سكاي نيوز عربية".

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو على حسابه الرسمي في "تويتر" أن "إسرائيل والسودان والمنطقة بأسرها ستربح من اتفاقية السلام وتستطيع أن تبني معا مستقبلا أفضل لجميع شعوب المنطقة".

وأضاف: "سنقوم بكل ما يلزم من أجل تحويل هذه الرؤية إلى حقيقة واقعة".

يشار إلى أن نتانياهو التقى عبد الفتاح البرهان رئيس الحكومة الانتقالية في السودان، خلال رحلة إلى أوغندا في فبراير الماضي، حيث تعهدا بمواصلة العلاقات بين البلدين.

وفي الشهر ذاته، أعلن نتانياهو أن الطائرات التجارية الإسرائيلية بدأت تطير في أجواء السودان، مشيرا إلى أن الممر الجوي الجديد يعتبر نتيجة الاجتماع المهم الذي عقده مع البرهان.

وذكرت الخرطوم في فبراير أنها أعطت الطائرات الإسرائيلية موافقة مبدئية على الطيران في الأجواء السودانية، بعد يومين من الاجتماع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات