قتلى وجرحى من الجيش السوري بنيران أمريكية

قتل جنديان من الجيش السوري، وأصيب آخرون بجروح في ريف الحسكة، أمس، إثر قصف جوي أمريكي استهدف أحد الحواجز هناك، بعد اعتراض عناصر الحاجز دورية لقوات التحالف الدولي، خلال تفقدها الطرق في المدينة. واستهدف القصف حاجزاً لقوات الجيش السوري في منطقة «تل الذهب» جنوب مدينة القامشلي في ريف الحسكة، وذلك على خلفية قطع قوات الجيش الطريق أمام دورية أمريكية، ومنعها من دخول المنطقة. وتحدثت الوكالة الرسمية السورية للأنباء «سانا» ووكالة «رويترز» عن مقتل جندي سوري وإصابة آخرين.

ونقلت وكالة «رويترز» عن وسائل إعلام رسمية أن طائرتي هليكوبتر أمريكيتين هاجمتا نقطة تفتيش للجيش السوري بشمال شرق البلاد قرب مدينة القامشلي، ما أسفر عن مقتل جندي وإصابة اثنين آخرين، لكن وكالة الأنباء الفرنسية أكدت مقتل جنديين سوريين جراء ضربة جوية للتحالف الدولي بقيادة واشنطن، ونقلت عن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن قوله: إن «طائرة التحالف استهدفت حاجزاً عسكرياً اعترض طريق رتل عسكري» لقوات التحالف جنوب مطار القامشلي، مشيراً إلى حصول تبادل لإطلاق النار قبل تدخل الطائرة.

وتم استهداف الدوريات التركية الروسية في ريف إدلب على طريق الدولي إم 4، أمس، حيث تعرضت مجموعة تابعة للجيش التركي، للتفجير، في الوقت الذي كانت دورية روسية ترافقها، خلال دورية مبرمجة في ريف إدلب الجنوبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات