وزير الصحة اللبناني المؤقت:

لبنان بحاجة لإغلاق كلي عاجل لمدة أسبوعين بفعل انتشار "كوفيد-19"

أشار تقرير لوكالة "رويترز" الإخبارية إلى أن لبنان يجب أن يخضع لإجراءات الإغلاق الكلي لمدة لا تقل عن أسبوعين، وذلك عقب زيادة الإصابات بفيروس كورونا المستجد، في الوقت الذي تعاني فيه البلاد من الانفجار الهائل في ميناء بيروت.

وفي تصريحات لرويترز، قال حمد حسن، وزير الصحة اللبناني المؤقت اليوم الاثنين لإذاعة صوت لبنان: "نعلن اليوم حالة التأهب العام ونحتاج إلى قرار شجاع بإغلاق (البلاد) لمدة أسبوعين".

وأضاف "إننا جميعا نواجه تحديا حقيقيا والأرقام التي تم تسجيلها في الفترة الماضية صادمة"، مبينا أن الأمر يتطلب إجراءات حاسمة، كما أن أسرة العناية المركزة في المستشفيات الحكومية والخاصة ممتلئة بالكامل.

وتابع حسن، إن السلطات لم تغلق مطار البلاد حتى الآن، ويرجع الارتفاع في عدد حالات الإصابة بالفيروس غالباً لداخل البلاد، منوهاً بأن "الخطر الحقيقي يكمن بالانتشار داخل المجتمع" لذلك يجب أن يكون الجميع في حالة تأهب قصوى وأن يتخذوا إجراءات وقائية أكثر صرامة.

وسجل لبنان يوم الأحد حوالي 439 إصابة جديدة و6 وفيات أخرى بالفيروس خلال 24 ساعة.

وبالفعل كانت البلاد التي تعاني من أزمة مالية تكافح من ازدياد حالات الإصابة بـ "كوفيد-19" قبل انفجار 4 أغسطس الذي أودى بحياة 178 شخصًا على الأقل ودمر مساحات شاسعة من العاصمة ودفع الحكومة إلى الاستقالة، وفقاً لرويترز.

ودمر انفجار ميناء بيروتالعديد من المستشفيات وخلف أكثر من 6000 جريح، في حين أفادت منظمة الصحة العالمية الأسبوع الماضي بإيقاف خدمات نحو نصف المراكز الطبية في أنحاء بيروت والبالغ عددها 55.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات