نصف أكياس نترات الأمونيوم بمرفأ بيروت كانت ممزقة

كشفت تقارير ان المسؤولين اللبنانيين كانوا على علم بأن أكثر من نصف أكياس نترات الأمونيوم المخزنة في مرفأ بيروت، والبالغ وزنها 2750 طناً، متضررة قبل ستة أعوام من انفجارها، لكنهم لم يتخذوا أي إجراء للتخلص من المادة الكيمائية، حسبما أفادت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية.

ووفقاً للصحيفة، تبيّن وجود تقرير صادر عن سلطات مرفأ بيروت عام 2014 صنف المادة الكيميائية على أنها «متفجرات»، مشيراً إلى «أن 1950 كيساً من أصل 2750 طناً مملوء بتلك المادة الكيميائية كان ممزقاً»، كما أظهرت صور تم التقاطها في العام التالي أكياساً ضخمة مكدسة بشكل عشوائي، مع تسرب لنترات الأمونيوم من شقوق كبيرة في الأكياس الصناعية.

وأفادت بأن تلك الأدلة ستزيد من المخاوف من أن الإهمال وسوء الإدارة كانا السبب الجذري للانفجار في المرفأ، حيث تنقل عن أستاذ الكيمياء غير العضوية في جامعة لندن، أندريا سيلا قوله: عندما يتم تخزين نترات الأمونيوم التي يتم تصنعيها على شكل كرات بيضاء صغيرة بكميات كبيرة لفترات طويلة، فإنها تمتص الرطوبة وتتبلور وتتوسع وتصبح مضغوطة تدريجياً، مثل صخرة كبيرة. وهذا يجعلها «قنبلة محملة» بدون صاعق، مرجحاً أن يكون حريق المرفأ سبب الانفجار».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات