مركز «تريندز» يدشّن الطبعات المترجمة من إصداراته حول «الإخوان»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أعلن مركز تريندز للبحوث والاستشارات، عن صدور الطبعات المترجمة من إصداراته حول جماعة الإخوان باللغات الإنجليزية، والعبرية، والفرنسية، والإسبانية، والصينية، بهدف إتاحتها لقاعدة أكبر من القراء في دول العالم الناطقة بهذه اللغات، وتمكين شريحة عريضة من الاطلاع على هذه السلسلة التي تتضمن ثلاثة كتب تناولت بالتحليل جماعة الإخوان ومشروعها الفكري والسياسي.

وجاء الإصدار الأول تحت عنوان: «جماعة الإخوان.. ظروف النشأة والتأسيس»، يتناول بالتحليل مختلف المقاربات في معالجة نشأة الجماعة، والسياقات التي تحكمت في تأسيسها في مصر ثم تتبع أُصولها الفكرية - التراثية، والحديثة، والسمات الشخصية لأبرز قياداتها، وتوضيح أثر المتغيرات بمستوياتها المتعددة في تشكيل أفكار الجماعة، وعلاقة ذلك بمشروعها الديني والسياسي.

ويأتي الكتاب الثاني تحت عنوان: «الهيكل التنظيمي لجماعة الإخوان: السمات.. الأهداف.. المستقبل»، ويرصد تطوّر الهيكل التنظيمي والإداري من منظور شامل يأخذ في الاعتبار السياق الاجتماعي، والاقتصادي، والسياسي الذي نشأت فيه الجماعة، وكيف انعكس ذلك في وحداتها الإدارية.

كما يتطرق الكتاب الثاني إلى السمات العامة للهيكل سواء في ما يتعلق بالمركزية، والشخصنة في عملية صنع القرار، أو في ما يتعلق بسيطرة النزعة العسكرية، وهيمنة الأيديولوجيا وغياب الطابع الديمقراطي، حيث تنحو الجماعة إلى الفردية والشخصية، وهيمنة القيادات العليا على عملية صنع القرار.

وتناول الكتاب الثالث الذي حمل عنوان: «النظام الخاص لجماعة الإخوان»، الروافد الفكرية التي تقف وراء نشأة النظام الخاص، والسياق الداخلي والخارجي الذي وظفته الجماعة في تبرير تأسيس هذا النظام الذي يعد من أهم أدوات تنفيذ مشروعها السياسي في الوصول إلى السلطة. ويكشف الكتاب أن هذا النظام يشكّل الذراع العسكرية لجماعة الإخوان التي اعتمدت على مفهوم البيعة كثقافة تنظيمية، وسياسية، وعسكرية محورية لضمان الولاء وتعزيز القوة والاستعداد لتحقيق أهداف الجماعة التنظيمية والاستراتيجية.

وأكّد د. محمد عبدالله العلي مدير عام مركز «تريندز»، أنّ إصدار هذه الكتب الثلاث باللغات الرئيسية في العالم، يأتي من منطلق حرصه على إرساء أسس حوار عالمي حول فكر جماعة الإخوان، وأيديولوجياتها، وتوجهاتها الرئيسية، وعلاقتها بالتنظيمات المتطرفة العابرة للحدود التي تتبنى الأفكار نفسها، سواء تلك الخاصة بعدم الإيمان بالدولة الوطنية أو إحياء الخلافة. وأشار العلي، إلى أنّ إصدار هذه الطبعات بهذه اللغات يأتي في وقت بدأ فيه العالم يدرك خطورة المشروع الفكري والسياسي الذي تتبناه جماعة الإخوان، خاصة بعد اتجاه العديد من الدول الأوروبية التي تمثل مركز الصقل الرئيسي للجماعة، كألمانيا وفرنسا، إلى مراجعة أنشطتها على أراضيها، بعدما أدركت ما تنطوي عليه من مخاطر وتهديدات لأمنها القومي، وهذا لا شك يمثل ضربة قوية للجماعة ومشروعها الفكري والسياسي.

بدوره، كشف أحمد الأستاد المستشار العلمي لمركز «تريندز»، عن أن هذه الكتب الثلاثة تأتي ضمن سلسلة من الإصدارات عن حركات الإسلام السياسي، يعتزم المركز نشرها تباعاً بهذه اللغات، لتسليط الضوء على هذه الظاهرة من مختلف أبعادها وسياقاتها الداخلية والإقليمية والدولية، في محاولة لتحليل الإطار الفكري والأيديولوجي والجانب التنظيمي والعملي لهذه الحركات، واستشراف مآلاتها المستقبلية.

وأوضح الأستاد، أنّ المركز أجرى مؤخراً دراستين تناولتا رؤية الشعوب العربية لجماعة الإخوان ولدور رجال الدين في المجال العام والحياة السياسية، تم الاعتماد فيهما على تحليل نتائج بيانات استطلاعات الرأي لـ 12 بلداً عربياً متوفرة على قاعدة بيانات مؤسسة الباروميتر العربي، وتغطي فترة زمنية طويلة نسبياً «2007 - 2019».

وخلصت الدراستان، إلى أن هناك تراجعاً كبيراً لنفوذ الأحزاب السياسية الإسلاموية وتأثيرها، ويتمثل هذا في تآكل شعبيتهم وانخفاض نسبة الثقة فيهم من 47.5 في المئة إلى 19.8 في المئة فقط في غضون تسع سنوات ما بين أعوام 2011 - 2019.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات