القوات المشتركة تلقن الحوثيين درساً قاسياً في الجوف

لقنت القوات المشتركة ميليشيا الحوثي هزيمة قاسية، وحررت مواقع جديدة بعد التصدي للهجوم الكبير الذي شنته الميليشيا على جبهات محافظة مأرب.

وذكرت مصادر عسكرية أن ميليشيا الحوثي منيت بخسائر كبيرة، على يد القوات المشتركة في المواجهات المتواصلة منذ ثلاثة أيام، في محافظة الجوف، شمال اليمن. حيث قتل العشرات وأصيب آخرون كما دمرت آليات ومعدات قتالية وتمت استعادة عدد من الآليات الأخرى.

وحسب المصادر فإن القوات المشتركة استعادت عشر آليات عسكرية، في حين دمرت مقاتلات التحالف رتلاً من الآليات والمعدات كانت في طريقها لتعزيز ميليشيا الحوثي خلال المواجهات، بعد تحري مواقع الصبايغ وبرق الخيل ومواقع أخرى في جبهة العلم التابعة لمديرية خب الشعف.

القوات المشتركة واصلت أيضاً التقدم في جبهة مديرية نهم، شرق محافظة صنعاء وتمكنت من تحرير عدد من المواقع ذات الأهمية الاستراتيجية منها سلسلة جبال الدخيل والعلق والرماة وصفراء شنان والأغر والدشوش، وبالتزامن ساندت مقاتلات التحالف دعم الشرعية، استهدفت مواقع وتعزيزات الميليشيا المتمردة في الجبهة ذاتها. ووفقاً لهذا فإن الميليشيا خسرت عشرات القتلى والجرحى في حين تواصل القوات المشتركة في مختلف المواقع. على صعيد متصل جددت الأمم المتحدة، مطالبتها بضرورة حل عاجل للتهديد الذي يشكله خزان النفط العائم صافر في ميناء راس عيسى على البحر الاحمر وطالبتهم منح خبراء تقنيين مستقلين الوصول غير المشروط إلى الناقلة لتقييم حالتها وإجراء أي إصلاحات أولية محتملة. وعبر المتحدث الرسمي باسم أمين عام الأمم المتحدة، عن القلق العميق إزاء حالة ناقلة النفط صافر الراسية قبالة الساحل الغربي لليمن، والتي لم تتم صيانتها منذ عام 2015. وقال إن ذلك قد يتسبب في «حدوث انسكاب نفطي كبير أو انفجار أو حريق قد يكون له عواقب بيئية وإنسانية وخيمة على اليمن والمنطقة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات