هجمات إرهابية في إدلب تعلّق «الدوريات المشتركة»

قالت وزارة الخارجية الروسية، إن روسيا وتركيا علّقتا الدوريات العسكرية المشتركة التي تنفذانها على الطريق (إم4) السريع في منطقة إدلب بشمال غرب سوريا بسبب هجمات المتشددين المتزايدة في المنطقة.

وبدت روسيا وتركيا هذه الدوريات في مارس بعد اتفاقهما على وقف إطلاق النار في المنطقة في أعقاب أسابيع من الاشتباكات التي قربت أنقرة وموسكو من مواجهة مباشرة وشردت قرابة مليون شخص.

تصعيد إرهابي

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إن الهجمات الأخيرة من قبل «المتطرفين» هي السبب في تعليق الدوريات.

وأضافت في مؤتمر صحفي: «صعّد الإرهابيون القصف على القوات الحكومية والمناطق السكنية القريبة واستمروا في استفزازاتهم في (الممر الأمني) بطول الطريق (إم4) السريع. وعلى ذلك تم تعليق الدوريات المشتركة».

في الأثناء، قتل قائد عسكري أوزبكي في محافظة إدلب في استهداف طائرة يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي لسيارة دفع رباعي.

طائرة مسيرة

وقال مصدر في الدفاع المدني في محافظة إدلب: «استهدفت طائرة مسيرة يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي سيارة دفع رباعي قرب بلدة سرمدة بريف إدلب، ما أدى لمقتل القيادي الأوزبكي الملقب بـ /‏أبو يحيى/‏ وإصابة اثنين من مرافقيه من جنسيات أجنبية».

وأشار إلى أنه تم التعرف على القتيل من خلال الأوراق التي وجدت داخل السيارة وخاصة البطاقة التي يحملها ويتنقل بموجبها ومسجل به اسمه وعمله والصادرة عن الجناح العسكري لهيئة تحرير الشام المتطرفة. وتسيطر على محافظة إدلب وريف حلب مجموعات متشددة أبرزها هيئة تحرير الشام الإرهابية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات