واشنطن متمسكة بتمديد حظر الأسلحة على إيران

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو،أمس، إن بلاده متمسكة بمحاولتها تمديد حظر الأسلحة المفروض من قبل الأمم المتحدة على إيران، حيث يجري التصويت على مشروع قرار صاغته واشنطن.

وأضاف بومبيو، خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة النمساوية فيينا: «إننا سنفعل كل ما بوسعنا في إطار أداتنا الدبلوماسية لضمان عدم انتهاء حظر الأسلحة، لا يمكننا السماح لأكبر دولة راعية للإرهاب في العالم أن تشتري وتبيع الأسلحة، هذا جنون».

وينتهي حظر الأسلحة المفروض على إيران في أكتوبر، بموجب بند من قرار الأمم المتحدة رقم 2231، وهو قرار أيد فيه مجلس الأمن الاتفاق النووي المبرم بين طهران والقوى العالمية الست عام 2015.

وبدأ أمس مجلس الأمن التصويت على مشروع قرار قدّمته الولايات المتحدة، لتمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران، حيث تعقد جلسة المجلس عن بُعد، بسبب جائحة «كورونا»، على أن يصوّت الأعضاء خلال 24 ساعةً على مشروع القرار.

ويتوقع دبلوماسيون ألا تتم الموافقة على النص بسبب معارضة روسيا والصين اللتين تتمتعان بحق النقض «الفيتو» .

وفي حالة رفض القرار، تهدد واشنطن بتفعيل آلية «العودة السريعة» الموجودة بالاتفاق النووي لإعادة فرض جميع عقوبات الأمم المتحدة على إيران. ويمكن أن تؤدي مثل هذه الخطوة إلى إلغاء اتفاق فيينا الذي كان يهدف لمنع طهران من تطوير أسلحة نووية، في مقابل رفع العقوبات الاقتصادية.

في الأثناء، قالت وزارة العدل الأمريكية إن الولايات المتحدة سيطرت على 4 شحنات وقود إيرانية كانت في طريقها إلى فنزويلا وصادرتها. وأضافت بأنه «أكبر عملية مصادرة أمريكية لوقود إيراني على الإطلاق».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات