ارتفاع ضحايا السيول في اليمن إلى 170 قتيلاً وأكثر من 300 مصاب

ارتفع عدد ضحايا السيول في اليمن إلى 170 قتيلاً وأكثر من 300 مصاب وتشريد الآلاف فيما تهدمت وجرفت المئات من المنازل، وسط تحذيرات من استمرار تأثير المنخفض الجوي في البلاد من شرقيها وحتى السواحل الغربية.

ووفق مصادر ميدانية، فإن 131 شخصاً قتلوا جراء السيول التي اجتاحت مناطق سيطرة ميليشيا الحوثي، فيما لقي نحو 50 آخرون مصرعهم نتيجة للسيول في مناطق سيطرة الحكومة الشرعية معظمهم من النازحين الذين يسكنون في مخيمات تقع في ممرات السيول ومصبات الأودية، وسط خذلان من ميليشيا الحوثي التي اختارت إطلاق المناشدات واحتفظت بعائدات الدولة لمصلحة مقاتليها أو لإقامة فعاليات طائفية.

المصادر ذكرت «أن عدد ضحايا الأمطار والسيول الأخيرة بأمانة العاصمة والمحافظات الذين تم نقلهم إلى المستشفيات بلغ 131 وفاة و124 مصاباً».. فيما لا يعرف عدد الوفيات والضحايا الذين لم يصلوا إلى المستشفيات وخاصة في المناطق النائية والبعيدة.

وحسب هذه المصادر فقد تضرر 106 منازل ومنشأة خاصة وعامة كلياً و156 جزئياً حتى 7 أغسطس الجاري ومنها ما جرفته السيول أو تهدمت نتيجة الأمطار الغزيرة. وحملت ميليشيا الحوثي السكان مسؤولية ارتفاع عدد الضحايا وقالت إن «التعامل المتهور من قبل كثير من الضحايا مع السيول هو السبب»!

طباعة Email
تعليقات

تعليقات