لبنان على صفيح ساخن في «وقت الحساب»

تصاعد غليان المشهد اللبناني على مرجل التطورات المتسارعة ميدانياً وسياسياً، في خضم الواقع المعقّد الذي أفرزه «انفجار مرفأ بيروت»، إذ أسفرت المواجهات التي شهدتها العاصمة اللبنانية بين المتظاهرين الغاضبين وقوى الأمن عن مقتل شرطي وجرح عشرات المحتجين. واقتحم المتظاهرون وزارات الخارجية والاقتصاد والبيئة، واتخذوا من وزارة الخارجية مقراً لحراكهم. وفي خضم التوتر، اقترح رئيس الوزراء اللبناني، حسان دياب، إجراء انتخابات نيابية مبكرة، ومنح القوى السياسية، مهلة شهرين للاتفاق على إصلاحات بنيوية تخرج البلاد من أزمتها. وتنادى العالم إلى لبنان لتأكيد الدعم والمساندة، بزيارات على رأسها زيارة الأمين العام للجامعة العربية، أحمد أبو الغيط، فيما تستعد باريس لإطلاق المؤتمر الدولي لدعم لبنان اليوم عبر تقنية الفيديو.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات