تنادٍ عربي ودولي واسع لنجدة لبنان في محنته

ميشال عون خلال استقباله أحمد أبو الغيط | رويترز

تنادى العالم دولاً ومؤسّسات لزيارة لبنان ومساعدته في ظل الكارثة التي يعيشها جراء «انفجار بيروت»، فيما تستعد فرنسا لاستضافة المؤتمر الدولي لدعم لبنان الذي ينطلق في باريس عبر تقنية الفيديو.

وفي تأكيد للتضامن العربي مع لبنان، شدّد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، على أنه سيسعى لحشد الطاقات العربية لتقديم الدعم للبنان. وعبر عن رضائه إزاء التفاعل العربي مع لبنان. وأضاف أبو الغيط بعد لقائه الرئيس اللبناني ميشال عون، إن الجامعة مستعدة للمشاركة بطاقات عربية بأي شيء يتعلق بالتحقيق في مأساة مرفأ بيروت، مشيراً إلى مشاركته في المؤتمر الدولي لدعم لبنان. وأعرب رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، عن استعداد بلاده للتعاون من أجل دعم الشعب اللبناني عبر إرسال مساعدات عاجلة ومعدات طبية والمساهمة في إعادة إعمار المرفأ والمنازل المتضررة. وقال جونسون خلال تقديمه التعازي للرئيس اللبناني، ميشال عون، خلال اتصال هاتفي، إن بريطانيا حزينة لما حصل في بيروت، والشعب البريطاني متضامن مع الشعب اللبناني، متمنياً أن يتمكن لبنان من النهوض اقتصادياً على الأصعدة كافة، وأكد أن بلاده ستعمل ما في وسعها بالاشتراك مع الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا لتقديم ما يحتاجه لبنان. وأشار إلى أن بلاده ستشارك في مؤتمر باريس الذي دعا له الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وأنها لن تألو جهداً لدعم لبنان.

وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عزمه المشاركة في المؤتمر الدولي لدعم لبنان الذي تستضيفه باريس عبر تقنية الفيديو. وكتب ترامب في تغريدة على «تويتر»: «الجميع يرغب في مساعدة لبنان في هذه الظروف الصعبة»، مشيراً إلى أنه سيعقد مؤتمراً مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وقادة من لبنان ومن مختلف دول العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات