بعد المساجد...الجزائر تعيد فتح الشواطئ والمطاعم وأماكن الترفيه

قررت الحكومة الجزائرية اليوم السبت، الفتح التدريجي المشروط للشواطئ وفضاءات التسلية وأماكن الاستجمام والترفيه والفنادق والـمقاهي والـمطاعم، اعتبارا من يوم السبت المقبل الموافق 15 أغسطس، مع التقيد بالبروتوكولات الصحية للوقاية والحماية من انتشار فيروس كورونا المستجد.
 
وشدد بيان لرئاسة الوزراء على ضرورة الامتثال لنظام الـمرافقة الوقائي، الذي ستضعه السلطات والذي يتضمن التدابير الاحترازية من تفشي وباء فيروس كورونا.
 
كما أكد البيان أنه يتعين على الولاة (المحافظين) تنظيم إعادة فتح الشواطئ وفضاءات التسلية والترفيه وأماكن الاستجمام والاسترخاء تدريجياً وإشعار الـمواطنين بتواريخ فتح هذه الأماكن.
 
وأفاد البيان بأن استئناف الفنادق والـمقاهي والـمطاعم لنشاطاتها، يظل متوقفا على تنفيذ بروتوكول صحي للوقاية والحماية أعد خصيصا لهذا الغرض، وأن عدم الامتثال لهذه التدابير، سيؤدي إلى الغلق الفوري للفضاء أو النشاط الـمعني.
 
بالمقايل، أشار بيان رئاسة الوزراء أن مراسم الزواج وغيرها على مستوى قاعات الحفلات والفنادق والمطاعم ستظل ممنوعة منعا باتا إلى أن تتوفر الظروف الإيجابية لذلك.
 
وكانت الحكومة الجزائرية كشفت في وقت سابق اليوم عن فتح مشروط للمساجد اعتبارا من السبت المقبل.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات