جسر جوي سعودي إلى بيروت بتوجيهات خادم الحرمين

سيّر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، أولى طلائع الجسر الجوي السعودي للبنان، بهدف مساعدة منكوبي الانفجار عبر تقديم الدعم الإنساني، إنفاذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، بالوقوف إلى جانب لبنان، وتقديم العون للشعب اللبناني الشقيق.

وانطلقت طائرتان إغاثيتان تحملان أكثر من 120 طناً من الأدوية والأجهزة والمحاليل والمستلزمات الطبية والإسعافية والخيام والحقائب الإيوائية والمواد الغذائية، تمهيداً لنقلها للمتضررين في بيروت، يرافقها فريق مختص لمتابعة عمليات التوزيع والإشراف. وأوضح المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز الدكتور عبدالله بن عبد العزيز الربيعة، «أنّ الجسر يأتي تنفيذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بتقديم مساعدات عاجلة للشعب اللبناني الشقيق».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات