مصادر لـ «البيان »: بدء وشيك للمقاومة الشعبية في ليبيا

قال مصدر قبلي ليبي، إن مشروعاً للمقاومة الشعبية بدأ يتبلور في غرب ليبيا لمواجهة الاحتلال التركي.

وأكد المصدر لـ«البيان»، أن قبائل المنطقة الغربية طلبت من قيادة الجيش السماح لها بتحرير المبادرة في اتجاه مقاومة المحتلين الأتراك والمرتزقة. إلى ذلك، تابع القائد العام للجيش الليبي، المشير خليفة حفتر، آخر التطورات العسكرية، للوقوف على جاهزية الوحدات.

وذلك خلال اجتماع بمقر القيادة ببنغازي مع ضباط غرف العمليات وعدد من القيادات وأمراء المناطق العسكرية. في الأثناء، فنّد مصدر من القيادة العامة لـ«البيان» ما ورد على لسان وزير الخارجية التركية تشاويش أوغلو من وجود عرض بانسحاب الجيش الليبي من سرت والجفرة وتسليمها لميليشيات الوفاق، مشيراً إلى أن نظام أردوغان يبرر عجزه على مواجهة الجيش والشعب باختلاق الشائعات.

وأضاف أن ما قاله أوغلو، هو جزء من الخطاب الإعلامي الذي يكشف عن اضطراب موقف تركيا وعجزها، مشدداً على أن الجيش في موقف قوة، وفي منتهى الجاهزية لصد أي عدوان. ولوحظ تحول في المواقف نحو التهدئة من قبل سلطات طرابلس، وهو ما رده المراقبون إلى وجود ضغوط دولية لتثبيت وقف إطلاق النار، وطرد القوات الأجنبية والمرتزقة، مقابل السماح بعودة إنتاج وتصدير النفط واستئناف المسار السياسي وفق مخرجات برلين وإعلان القاهرة.

عقوبات أمريكية

أعلنت الخزانة الأمريكية، فرض عقوبات على ليبيين هربوا مخدرات ونفطاً من ميناء تابع لـ«الوفاق». وأوضح موقع وزارة الخزانة، أن واشنطن فرضت عقوبات على ثلاثة أفراد وشركة مقرها في مالطا. وأدرجت الوزارة على القائمة السوداء شركة الوفاق وثلاثة ليبيين وسفينة تحمل اسم المرايا، لتهريبهم النفط والمخدرات، لافتة إلى أنها اتخذت الإجراءات ضد شبكة مهربين يساهمون في عدم استقرار ليبيا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات