مصدر عسكري لـ«البيان»: تركيا تجند أطفالاً على جبهة سرت

أكد مصدر عسكري من غرفة عمليات الكرامة الليبية لـ«البيان» أن الجيش الليبي رصد وجود عشرات الأطفال الذين تم تجنيدهم والدفع بهم إلى جبهات القتال في شرق مصراتة للمشاركة في أي هجوم محتمل ضد مدينة سرت.

وقال المصدر -الذي رفض الكشف عن هويته- إن أغلب الأطفال هم من المرتزقة الأجانب، الذي جلبهم النظام التركي للقتال إلى جانب ميليشيات حكومة الوفاق، لافتاً إلى أن أعمارهم تتراوح بين 14 و18 عاماً، مرجحاً أنهم من أبناء مسلحي تنظيم داعش الإرهابي، وقامت المخابرات التركية بتجنيدهم.

بدوره، أكد العميد خالد المحجوب، مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الوطني الليبي، أن هناك ثلاثة آلاف مرتزق من حاملي الجنسية التونسية قام نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بنقلهم إلى الغرب الليبي.

وأضاف في تصريحات له اليوم لـ«البيان» أن المرتزقة التونسيين تم نقلهم إلى طرابلس ومصراتة، وأن بعضهم لم يسبق له القتال وإنما تم تجنيدهم أخيراً للدفع بهم إلى القتال في صفوف جماعات المرتزقة والإرهابيين بالغرب الليبي.

وتابع قائلاً إن من بين المرتزقة التونسيين من يوجدون حالياً بالقرب من الحدود التونسية، وخاصة في مناطق صبراتة وصرمان والجبل الغربي، لافتاً إلى أن على السلطات الحكومية في تونس أن تنتبه إلى الحظر الذي يهدد أمن بلادها.

وأضاف أن «مرتزقة أردوغان» في ليبيا ينتمون إلى جنسيات عدة وأردف، قائلاً إن قوات الجيش الوطني جاهزة للتصدي إلى أية محاولة للاقتراب من الخط الأحمر حول سرت والجفرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات