البرلمان البحريني يدعو لموقف خليجي وعربي ضد التدخلات التركية

أكدت لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب البحريني، تضامن المملكة مع دولة الإمارات العربية المتحدة في مواجهة الحملة التركية غير المسبوقة، التي تستهدف سيادتها وسمعتها، والمساس بالإمارات مساس بالمملكة ودول مجلس التعاون الخليجي وكافة الدول العربية.

وجددت اللجنة إدانتها واستنكارها لتصريحات وزير الدفاع التركي خلوصي آكار العدوانية ضد الإمارات، مؤكدة رفضها القاطع والتام لما صدر من بيان لوزارة الدفاع التركية بخصوص بيان وزارة الخارجية البحرينية، البعيد كل البعد عن بيان حقائق الواقع، ومحاولة واضحة للقفز على مبادئ القانون الدولي والمواثيق والأعراف الدولية، وتوتير العلاقات في المنطقة.

ورأت اللجنة بأنه قد حان الوقت لاتخاذ موقف خليجي وعربي تجاه التدخلات التركية السافرة في الدول العربية، ومن الواضح أن سياسة أنقرة في المنطقة تقوم على أجندة توسعية، وتخالف كل أعراف العلاقات الدولية، والقانون الدولي.

إجراءات صارمة

ونظراً لمواصلة التدخل التركي في الشأن العربي الداخلي وإصدار التصريحات العدوانية، وانطلاقاً من مبدأ التضامن القومي العربي، فإن لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب تدعو لاتخاذ إجراءات صارمة لوقف الحركة الاقتصادية مع تركيا، ووقف السياح البحرينيين والخليجيين إلى المدن التركية.

وشددت اللجنة على أن الأمن الإقليمي الخليجي جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي طبقاً لميثاق جامعة الدول العربية، ولا بد من تحركات جادة لمواجهة الأطماع التركية السافرة.

استفزاز مرفوض

واستنكرت الخارجية البحرينية في وقت سابق، التصريحات العدائية لوزير الدفاع التركي تجاه الإمارات، وأكدت في بيان أن هذه التصريحات تعد «استفزازاً مرفوضاً يتناقض مع الأعراف الدبلوماسية، وتهديداً مستهجناً لدولة عربية شقيقة تميزت بمواقفها القومية الأصيلة ودورها الفاعل البناء في المجتمع الدولي». وأكدت وزارة الخارجية على «تضامن المملكة مع شقيقتها دولة الإمارات العربية المتحدة، ووقوفها صفاً واحداً مع الإمارات في موقفها الثابت بشأن التدخلات التركية في الشؤون الداخلية للدول العربية والتي تتعارض مع مبادئ ميثاق الأمم المتحدة، وميثاق منظمة التعاون الإسلامي، وتمثل تهديداً للأمن القومي العربي والأمن والسلم الإقليمي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات